• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تاثير وسائل التواصل الاجتماعي محور جلسات اليوم الثاني

اختتام مؤتمر الشرق الأوسط للأحداث الرياضية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 يونيو 2014

رضا سليم (دبي)

اختتمت أمس، فعاليات الدورة الثانية من مؤتمر الشرق الأوسط للأحداث الرياضية في فندق العنوان بدبي، والذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، وبدعم مجلس دبي الرياضي، وبمشاركة أكثر من 150 شخصية من صناع القرار في القطاع الرياضي.

وتم خلال المؤتمر، تقديم مجموعة من أوراق العمل تركزت حول الفعاليات الرياضية وعلاقتها بالمجتمع والتأثير الإيجابي لاستضافة الأحداث الرياضية، وأهمية تطوير الشباب للعمل في اللجان المختلفة للأحداث الرياضية من أجل اكتساب الخبرة التي تؤهلهم لقيادة العمل الرياضي في المستقبل.

وناقشت الجلسة التي ضمت مجموعة من المتخصصين موضوع الرعاية والتسويق، والعلاقة بين الرعاة ومالكي الحقوق الحصرية من الأجهزة الإعلامية المختلفة، والوسائل التي يمكن أن يستخدمها المنظمون لإقناع الرعاة بالمشاركة في الفعاليات، باعتبارها عملاً استثمارياً يمكن أن يعود على الشركات بفوائد اقتصادية، وشارك في الجلسة التي شهدت نقاشاً هادفاً، ممثلون لنادي ليفربول الإنجليزي واللجنة الدولية للكريكيت، وبعض الشركات والوكالات المتخصصة.

وناقش الجزء الأخير من الجلسة الثانية موضوع الحضور الجماهيري، وكيفية زيادة عدد المتابعين للفعاليات الرياضية، في ظل وجود عدد كبير من الأحداث الرياضية، والوسائل التي يمكن إتباعها من أجل الوصول إلى أكبر قاعدة من المتابعين والمشاركين في الحدث.

وركز انجوس سكوت مقدم البرامج الشهير والإعلامي بقناة بي ان سبورت المتحدث الرئيس في الجلسة الثانية على دور الإعلام في تنظيم الفعاليات الرياضية في الشرق الأوسط، متناولاً أهمية الإعلام والتلفزيون على وجه التحديد في إنجاح الفعاليات الرياضية، والتغطية الإعلامية تسهم بنصيب كبير في نجاح الأحداث.

واعتبر سكوت التلفزيون أهم وسيلة إعلامية في التغطيات الخاصة بالفعاليات الرياضية، مشيراً للانتشار الواسع للقنوات الفضائية وإمكانية وصولها إلى أكبر عدد من الجمهور، والتلفزيون يمكن أن يرفع عدد متابعي الأحداث الرياضية، ويسهم بقدر كبير في تحقيق الفعاليات للنجاح.

وذكر سكوت أن أهمية الفعالية هو الذي يحدد حجم التغطية الإعلامية، مشيراً الى أن القنوات الفضائية تحرص على التواجد في الأحداث الكبيرة والفعاليات المهمة، مبيناً أن منظمي الفعاليات الصغيرة يحتاجون إلى جهود إضافية للحصول على التغطية التلفزيونية التي يريدونها. وقدم انجوس سكوت مجموعة من النصائح لمنظمي الفعاليات الرياضية للحصول على أفضل تغطية تلفزيونية، موضحاً أن وجود شخصيات مشهورة في الفعاليات يمكن أن يكون سبباً في جذب اهتمام الإعلام، والقنوات الفضائية دائماً ما تبحث عن قصة ترويها للمشاهد أو خبر مهم تقدمه لمتابعيها، كما أن وجود قصة مهمة أو خبر يثير فضول المشاهدين يمكن أن يدفع القنوات الفضائية للتسابق لنقل الفعالية وتغطيتها دون أن يحتاج المنظمون للركض خلف القنوات، ودفع مبالغ مالية طائلة نظير إقناعها بتغطية الفعاليات.

من جانبه، ركز فيليب ديفيس من وكالة سيجال جالي على أهمية الإعلام الحديث المتمثل في وسائل التواصل الاجتماعي التي باتت من أهم الوسائط الإعلامية في عالم اليوم، مبيناً أن وجود قنوات تواصل اجتماعي فاعلة يمكن أن تسهم في إنجاح الحدث الرياضي، مشيراً إلى أن مواقع مثل الفيسبوك، وتويتر، وانستجرام واليوتيوب تملك قدرة كبيرة على الترويج للفعاليات الرياضية وتلعب دوراً كبيراً في لفت الانتباه إليها، وتأثير الإعلام الاجتماعي أصبح كبيراً في الوقت الراهن. (دبي- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا