• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

صدور نتائج مختبرات «الجودة والمطابقة»

«الرقابة الغذائية»: الفراولة المصرية خالية من فيروس الكبد الوبائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، خلو الفراولة المجمدة (منشأ مصر)، من فيروس الكبد الوبائي (A)، بعد الانتهاء من كل الإجراءات الوقائية التي كان قد باشر بها مع بداية انطلاق شائعة الفراولة، بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة وشركائه الاستراتيجيين.

وأكدت نتائج التحاليل الخاصة بالعينات التي جمعت من منافذ البيع في إمارة أبوظبي، وفحصها في مختبرات مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة سلامتها من الفيروس، وصلاحيتها للاستهلاك الآدمي. وأفاد ثامر القاسمي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع بأن الجهاز، ومنذ اللحظات الأولى لظهور الشائعة التي اتخذت من تقرير وكالة الغذاء الأميركية منطلقاً لها، قام بالتعاون مع شركائه الاستراتيجيين بالتواصل مع المنظمات العالمية والهيئات الدولية ذات الاختصاص بما فيها وكالة الغذاء الأميركية والجهات المختصة في جمهورية مصر العربية للتحقق من سلامة الأغذية الواردة للدولة، كما عمل الجهاز على جمع عينات من «الفراولة المجمدة» من أسواق الإمارة بوساطة نخبة من المفتشين والمختصين التابعين له، وإجراء الفحوص المخبرية اللازمة عليها، للتأكد من مدى مطابقتها للمواصفات المعتمدة وخلوها من أي ملوثات قد تشكل خطورة على سلامة المستهلك.

وأشار إلى أن الجهاز يقوم بالاستجابة للإخطارات الدولية التي ترد عبر القنوات الرسمية، وكذلك لإخطارات هيئة الصحة في أبوظبي المرتبطة بحالات التسمم الغذائي إن وجدت، إضافة إلى اتخاذ الإجراءات الاحترازية مع المنتجات المخالفة والصادر تعميم بشأنها من الجهات المعنية في الدولة لضمان حصول المستهلك على غذاء آمن وسليم، مؤكداً أن الرقابة تتم على جميع المنتجات المحلية والمستوردة المتوافرة في السوق المحلي مهما كان مصدرها، بهدف التأكد من سلامة المنتج، فضلاً عن جمع عينات دورية منها وإخضاعها للفحوص اللازمة للتأكد من مدى سلامتها.

وأكد جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أن حماية المستهلكين وسلامتهم أولوية قصوى، لذلك يدأب الجهاز على ضمان سلامة الغذاء من خلال تفعيله الأمثل للدور الرقابي في مجالات الغذاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض