• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

افتتاحية

النووي الإماراتي نموذج سلمي يضيء العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يوليو 2018

التقدم الاستثنائي الذي أحرزه البرنامج النووي السلمي الإماراتي هو ثمرة للتعاون المستمر مع شبكة واسعة من المنظمات الدولية التي تضم خبراء عالميين مرموقين في مجال الطاقة النووية، إذ حصلت الدولة على رقم 31 في النادي النووي السلمي العالمي.

وتخطو الإمارات بشكل متسارع في تطوير قطاع الطاقة النووية السلمية، وباتت الدولة نموذجاً يقتدى في الاستفادة من الطاقة النووية في مجال التنمية دون أي تهديد لأمن العالم واستقراره، الأمر الذي جاء من سجل طويل من السياسات الحكيمة والرصينة التي ضمنت للدولة صدقية كبيرة على الساحة الدولية.

ويعتبر الاستكمال الناجح لمراجعة البنية التحتية النووية المتكاملة الذي نفذته الوكالة الدولية للطاقة الذرية، دليلاً على التزام الدولة بالحفاظ على أعلى المعايير العالمية في الشفافية والأمن والسلامة النووية.

وقدمت الإمارات أفضل الممارسات في 7 من المعايير جرى تقييمها، وكذلك تعد أول دولة تطبق المرحلة الثالثة من منهجية الوكالة الدولية، الأمر الذي يوفر للعالم تجربة فريدة من نوعها، يمكن الاستفادة منها في تجارب دول أخرى تعمل على تطوير برامج مماثلة.

وأشادت الوكالة الدولية بفريق العمل الإماراتي والبرنامج المتبع، مؤكدة أن الدولة قدمت الكافي لبنية نووية سلمية عالمية، وأنشأت مؤسسات وطنية كفء قادرة على قيادة المشروع.

الاتحاد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا