• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«حوارية في بيت الشعر» تناولتها بالشرح والمقارنة: «البردة» بين البوصيري وشوقي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 يونيو 2014

عصام أبو القاسم (الشارقة)

في إطار برنامجه المخصص لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية 2014 استضاف بيت الشعر التابع لدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة في منتداه الأسبوعي حوارية نقدية بعنوان «البردة بين البوصيري وشوقي» قدمها أكرم قنبس وتكلم بها عبد الرحمن البناني من المغرب وعادل عوض من مصر في حضور محمد البريكي مدير بيت الشعر وعدد من الشعراء والمهتمين.

وانحصر حديث البناني حول البوصيري وقد تطرق إلى سيرته وشعريته بشكل معمق عبر ورقة عنوانها «قراءة في شعرية الخطاب الصوفي البوصيري». وقال إن البوصيري نظم ميمية سماها «البردة» وهي تتميز باستهلالية غزلية رمزية تعبيرا عن وجد الشاعر الملتاع بحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويستعرض البوصيري في «البردة» فضائل الرسول الأكرم ومعجزاته ويبين مغالبة صحابته الأخيار وجهادهم، وتختتم البردة بالضراعة والدعاء.

من جانبه تطرق الأكاديمي المصري عادل عوض في ورقته الموسومة «السيرة النبوية في شعر شوقي» إلى عدد من قصائد صاحب « نهج البردة» الذي عاش بين 1869 و 1932 والتي كتبها مدحاً للرسول، صلى الله عليه وسلم، مثل «ولد الهدى» و«ذكرى المولد» و«عيد الدهر وليلة القدر». وعن نهج البردة، قال عوض إنها درة من درر شوقي وفريدة من فرائده التي حلى بها صدر الشعر العربي وزانه. وكتبت القصيدة 1910 وقد عارض بها شوقي قصيدة البوصيري «البردة»، وقد اعترف شوقي بذلك وقال، إنه نابع ومقتد بالبوصيري والقصيدة طويلة وجاءت في 190 بيتاً، وهي متعددة في موضوعاتها وفيها الغزل التقليدي والقرآن الكريم وميلاد الرسول، صلى الله عليه وسلم، والإسراء والمعراج والهجرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا