• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فقد 7% من قيمته أمام الدولار خلال شهرين

الدينار الليبي يتعرض لضغوط مكثفة مع تفاقم الفوضى وأزمة الميزانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 يونيو 2014

تتعرض العملة الليبية لضغوط مكثفة مع تدهور الأوضاع الأمنية وانهيار إيرادات النفط بسبب إغلاق عدد من الموانئ، وهو ما أضر كثيراً بالوضع المالي للبلاد واقتصادها، الذي يئن بالفعل من تضخم فواتير أجور العاملين بالدولة والدعم الحكومي.

فعلى مدى الشهرين الأخيرين تراجع الدينار الليبي أكثر من 7% أمام الدولار في السوق السوداء في أول هبوط له منذ سيطرة مسلحين، يطالبون بالحكم الذاتي لمنطقة شرق ليبيا على منشآت لتصدير النفط قبل عشرة أشهر.

وحتى مستوردي القطاع الخاص يقولون الآن إن سعر الصرف الرسمي للدينار سيتعين خفضه مع نضوب إيرادات الخام تقريباً رغم أن مصرف ليبيا المركزي يصر على أن بمقدوره السيطرة على الموقف بفضل احتياطاته الكبيرة من النقد الأجنبي.

ومما زاد من حدة المشكلات المالية اندلاع موجة من سرقات البنوك دفعت المصرف المركزي إلى العزوف عن إمداد البنوك التجارية بالعملة الصعبة وهو ما أدى إلى تفاقم نقص الدولار في بعض قطاعات الاقتصاد وزاد من ضعف الدينار.

ولأسباب أمنية أصبحت بعض شركات التأمين أيضاً أقل استعداداً لتوفير غطاء تأميني للشحنات النقدية من الدولارات من حسابات المصرف المركزي في الخارج إلى ليبيا.

وفي الوقت الحالي يلجأ الليبيون ممن يسعون للحصول على العملة الصعبة إلى السوق الموازية، التي صارت مقياساً غير رسمي لسعر الصرف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا