• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إلى جانب طرح «السلال» مطلع يونيو

التعاونيات.. «التخفيضات الرمضانية» الأسبوع المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 مايو 2015

بسام عبدالسميع (أبوظبي)

بسام عبد السميع (أبوظبي) تطلق تعاونيات استهلاكية مبادرات رمضانية للسلع الغذائية والاستهلاكية بتخفيضات متنوعة تصل إلى 50%، وذلك تحت عنوان «مهرجان التخفيضات الرمضاني»، حيث تطلق أبوظبي التعاونية عروضها اعتباراً من الأحد المقبل 24 الجاري، فيما تطلق الاتحاد التعاونية عروضها يوم السابع والعشرين من الشهر الحالي، وذلك إضافة إلى طرح السلال الرمضانية مطلع الشهر المقبل، حسب ماجد رحمة الشامسي رئيس الاتحاد التعاوني الاستهلاكي. وقال الشامسي لـ«الاتحاد»، إن تلك المبادرات تأتي ضمن المسؤولية الاجتماعية للتعاونيات الاستهلاكية التي تهدف إلى توفير خيارات شرائية للمستهلكين وخاصة ذوي الدخل المنخفض، مطالباً المستهلكين، باعتماد استراتيجية عدم الإسراف في الطعام خلال رمضان والتوقف عن سلوكيات ملء عربات التسوق بمنتجات العروض دون الحاجة إليها. ولفت الشامسي، أن نسبة 75% من كميات المشتريات للمستهلكين من السلع الغذائية تجد طريقها إلى النفايات سواء من خلال عدم الاستخدام أبداً أو سوء استخدامها وهدر معظمها نتيجة التعود على شراء الكثير والعودة إلى الشراء مرة أخرى قبل انتهاء تلك السلع. كما ارتفع عدد السلع التي تحمل شعار التعاون بنهاية 2014 إلى 406 سلع، مقابل نحو 380 سلعة في عام 2013 بزيادة بلغت 9%. وتعرض هذه السلع بتخفيضات تتراوح بين 10 إلى 30% عن مثيلاتها. وأشار الشامسي إلى أن التعاونيات تنتظر قرار مجلس الوزراء بشأن توصيات لمجلس الوطني الاتحادي في فبراير الماضي والخاصة بتولي وزارة الاقتصاد مهمة تنظيم الرقابة والإشراف على الجمعيات التعاونية الاستهلاكية، وذلك لطبيعتها التجارية، وتقوم وزارة الشؤون الاجتماعية بالرقابة والإشراف على بقية أنواع الجمعيات، وبما يحقق أهدافها. وتأتي هذه التوصية بعد أكثر من 20 سنة من مطالبات عدة من خبراء ومختصين اقتصاديين، بتحويل تبعية الجمعيات إلى وزارة الاقتصاد بعد أن حادت عن طريقها التعاوني المحدد لها، وتحولت إلى شركات تجارية تحقق معدل أرباح كبيراً. وأوضح الشامسي، أن توصيات المجلس تهدف إلى التطوير والارتقاء بعمل التعاونيات الاستهلاكية في المنافسة السوقية وتحقيق فرص أفضل للمستهلكين، مشيراً إلى أن طبيعة عمل الجمعيات التعاونية تجارية، وهو ما يناسب تبعيتها لوزارة الاقتصاد. كما شملت توصيات المجلس الوطني، السماح للجمعيات بفتح أفرع لها في الإمارات الأخرى لكي تنافس محال بيع التجزئة. وذكر أن التعاونيات تدعم بعض السلع الاستراتيجية، عبر مبادرات تثبيت أسعار ما يتراوح بين100 -120 صنفاً في فروع التعاونيات، إضافة إلى طرح أصناف أخرى بسعر التكلفة وأخرى بسعر الشراء، ومهرجان التعاونيات السنوي في مارس من كل عام والذي يوفر تخفيضات تصل إلى 30%. وقال الشامسي «إن التعاونيات تشكل أهمية كبيرة في الاقتصاد الوطني، حيث نجحت في تحقيق التوازن والاستقرار لسوق التجزئة،إضافة إلى دورها الاجتماعي، حيث ساهمت في العديد من المشاريع الاجتماعية وتحسين شؤون المنطقة المحيطة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا