• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

وسطاء: الأسهم الإماراتية تدخل مرحلة جديدة بعد تفعيل الترقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 يونيو 2014

قال محمد علي ياسين، المدير الإداري لشركة أبوظبي للخدمات المالية، إن أسواق الأسهم الإماراتية دخلت مرحلة جديدة بعد تفعيل قرار الترقية ضمن مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة، إذ أصبحت المؤسسات المالية الأجنبية لاعباً جديداً في السوق، وذات ثقل في التداولات، مشدداً على ضرورة تأقلم المستثمرين المحليين مع الطريقة الجديدة للتداول ونوعية المستثمرين الجدد بعد صدور قرار الترقية، والتي بدأت تظهر خلال جلسات تداول الأيام الماضية، وأكد ياسين، خلال قمة اتحاد البورصات العربية التي تستضيفها دبي حاليا، أنه على الرغم من أن المؤسسات المالية الأجنبية التي ستعمل في السوق المحلية بعد قرار الترقية تعد من المستثمرين الاستراتيجيين في السوق، فإن طريقة تعامل هذه المؤسسات تختلف عن طريقة تعامل المستثمر الأجنبي التقليدي، وفسر ذلك بأن بعض من تلك المؤسسات تتبع حركة مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة بطريقة (عمياء) بمعني أنها تتخذ قرارات البيع والشراء وفقاً لحركة المؤشر ومن دون النظر لأية عوامل أخرى، ما قد يجعلها تبيع في سوق ما مرتفع من أجل تحقيق التوازن في مراكزها المالية وبغض النظر عن المعطيات المحلية الإيجابية، لافتاً إلى أن دخول هذه النوعية من المؤسسات إلى قائمة الشركات المحلية المدرجة ضمن مؤشر مورجان ستانلي جعل بعض المستثمرين المحليين (وخصوصاً المضاربين) يفضلون التعامل على الأسهم غير المدرجة في المؤشر نظراً لسهولة فهم تحركاتها والتأثير في أسعارها من خلال التداول النشط.

ودعا الجهات المسؤولة عن أسواق الأسهم المحلية إلى إيجاد أدوات مالية جديدة من أجل تغيير آلية التداول إلى الأفضل ومنها نظام اقتراض الأوراق المالية ونظام الشورت سيلنج، منبهاً إلى أن وجود مثل هذه الأدوات سيحقق توازن أفضل في عمليات التداول. أما المدير الإداري لشركة مينا كورب للوساطة المالية، نبيل الرنتيسي، فأكد أن أولى الخطوات اللازمة لتطور أسواق الأسهم المحلية بعد قرار الترقية، هي ضرورة إدراج المزيد من الشركات الوطنية، التي تعكس القطاعات المحلية الأكثر مساهمة في الناتج المحلي الإجمالي، لافتاً إلى أهمية ألا يقتصر نشاط التداولات على أسهم الشركات العقارية والبنوك وأن يتم إدراج شركات تابعة لقطاعات مختلفة مثل التجزئة والاستهلاك والفنادق والتعليم والصحة والصناعة، وأشار الرنتيسي، إلى أن تفعيل قرار الترقية ضمن مؤشر مورغان ستانلي للأسواق الناشئة يمثل قيمة مضافة لأسواق الأسهم المحلية.

وقال إن القرار سيسهم في إيجاد طلب إضافي لشراء الأسهم المحلية ما يمنح السوق الزخم اللازم، ويحقق نوعاً من الثبات في أسعار الأسهم وتالياً تتحفز نوعيات جديدة من الصناديق الأجنبية التي لا تتبع مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة على الدخول إلى السوق المحلية، موضحاً أن تغيير الصناديق الاستثمارية التي تتبع حركة المؤشر مراكزها المالية في أي دولة بحسب حركة المؤشر وكذا في حال تجاوز الوزن النسبي للدولة، يعد أمراً طبيعياً إذ إن جميع المؤسسات المالية تبحث عن الفرصة الأفضل، وتهدف إلى تحقيق الربح”.

(دبي-الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا