• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

صالة مكتوم بن محمد تستضيف آخر بطولات الموسم اليوم

كأس نائب رئيس الدولة لليد بين الأهلي والنصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 مايو 2015

رضا سليم (الشارقة)

تشهد صالة مكتوم بن محمد بالنادي الأهلي في الخامسة من مساء اليوم، ختام موسم كرة اليد للرجال بالمباراة النهائية لكأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة التي تجمع الأهلي والنصر، بعد فوزهما في الدور نصف النهائي للبطولة أمس الأول بصالة الشارقة، حيث فاز النصر على الوصل 31-30 بعد مباراة ماراثونية امتدت إلى 4 أشواط، وهو ما تكرر في مباراة الأهلي والشارقة التي امتدت أيضاً إلى 4 أشواط وحسمها الأهلي في الثواني الأخيرة 29 - 28. ويبحث الأهلي عن البطولة الثالثة، بعد فوزه بكأس الإمارات ودرع الدوري، بينما يبحث النصر عن البطولة الثانية بعد الفوز بكأس صاحب السمو رئيس الدولة.

وشهدت مواجهة الأهلي والشارقة أحداثا مؤسفة مع نهايتها بعدما حاول مبارك عبدالله وأحمد عبدالله لاعبا الشارقة التهجم على لاعبي الأهلي الذين احتفلوا بالفوز بفارق هدف، واندفع مبارك عبدالله ومعه شقيقه أحمد عبد الله نحو لاعبي الأهلي إلا أن الجهاز الإداري والفني واللاعبين تدخلوا في الوقت المناسب ووقفت الشرطة حائلاً بين حدوث اشتباك بين اللاعبين، وانسحب لاعبو الأهلي إلى غرفة الملابس، ونزل محمد الحصان عضو مجلس إدارة الشارقة والمشرف على الفريق واحتوى المشكلة.

المؤسف أن الأحداث شاهدها عدد من المراقبين الذي حضروا المباراة ضمن الدورة التي ينظمها الاتحاد الآسيوي لهم في الدولة، وعلى الرغم من أن المباراة كانت مرتفعة فنياً، وقدم الشارقة مستوى رائعاً إلا أن ما حدث من الشقيقين أفسد الأجواء أمام ضيوف الدولة.

لم تكن مشكلة الشقيقين هي الأولى في الموسم وربما لا تكون الأخيرة، فقد شهد الموسم أحداثا مؤسفة في جولات كثيرة من بين اعتراض واحتكاك ومشادات وهوشة، وعقوبات.

وعلى مدار الأشواط الأربعة حدثت مشادات وضرب بين اللاعبين، وتعرض محمد يوسف لاعب الأهلي للإصابة نتيجة الاحتكاك مع أحد لاعبي الشارقة، وتعرض أكثر من لاعب شرقاوي للضرب، في الوقت الذي كان هناك اعتراضات مستمرة على القرارات التحكيمية، خاصة من جانب نور الدين بو حديوي مدرب الأهلي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا