• الخميس 26 جمادى الأولى 1438هـ - 23 فبراير 2017م
  11:29     خادم الحرمين الشريفين والرئيس الأثيوبي يبحثان هاتفيا التطورات الإقليمية والدولية        11:30     المتحدث الرسمي لـ "نافدكس" : بدء تلقي حجوزات المساحات المخصصة لـ " آيدكس ونافدكس 2019 "        11:35     توغل محدود لآليات الاحتلال شرق دير البلح واستهداف منازل شرق غزة        11:36     روني يقترب أكثر فأكثر من الدوري الصيني         12:17     مصادر أمنية فلسطينية :مئات المستوطنين يقتحمون مقام يوسف شرق نابلس         12:18     خمسة قتلى على الاقل في انفجار قنبلة في لاهور     

يطمئن على تجهيزات السفن في صير بونعير

حمدان بن راشد يستقبل كبار نواخذة وأبطال القفال اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 مايو 2015

دبي (الاتحاد)-

يزور سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية اليوم جزيرة صير بونعير للالتقاء مع النواخذة والبحارة الاستمتاع إلى حديثهم وشجونهم حول البحر وسباق القفال الذي يحتفل يوم غد باليوبيل الفضي ومرور25 على انطلاق السباق عام 1991.

ويستقبل سموه كبار النواخذة والملاك وأبطال النسخة الـ 24 من سباق القفال والتي جرت العام الماضي، وكذلك رئيس وأعضاء اللجنة المنظمة للسباق واللذين سيكونون في استقبال سموه لدي قدومه.

ويترقب الشارع الرياضي اليوم اللقاء الإعلامي لسموه مع وسائل الإعلام والذي سيعقد مساء اليوم في اليخت الفهيدي ويذاع على القنوات الرياضية، وذلك لما فيه من آراء واضحة وصريحة تخص السباقات البحرية والشؤون الرياضية في مختلف النواحي سواء رياضة الخيول أو سباقات القدرة وأيضا نادي النصر.

وعبر النواخذة والبحارة المشاركون في السباق عن فرحتهم الكبيرة باهتمام سمو راعي الحدث وحضوره الشخصي إلى جزيرة صير بونعير ومتابعته للحدث الكبير.

وأشاد البحار الأول النوخذة محمد راشد الرميثي رئيس مؤسسة العديد التراثية والتي تملك السفن «براق 33» حامل اللقب في الموسم الماضي و«الطف 9» و«العديد 30» بالدعم الكبير الذي وجده الحدث من قبل سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم والذي قاد السباق إلى هذا النجاح عاما بعد آخر حتى وصل إلى هذه المكانة الكبيرة لدي جميع شرائح المجتمع وبات موعدا ينتظره الجميع ليس في الإمارات بل في المنطقة الخليجية بأثرها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا