• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الولادة القيصرية تعرض المرأة لمضاعفات طبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 مايو 2015

رويترز

 أفادت نتائج دراسة اتحادية أميركية شاملة مستقاة من بيانات شهادات الميلاد إن الأميركيات اللائي أنجبن أطفالا بالولادة القيصرية أكثر عرضة للتعرض لمضاعفات طبية منها الاضطرار إلى استئصال الرحم ونقل الدم.

وبعد مراجعة بيانات خاصة بنحو 3.5 مليون حالة ولادة في 41 ولاية والعاصمة واشنطن خلال عام 2013، قالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أمس الاربعاء إن الولادات القيصرية تسببت أيضا في تمزق الرحم ودخول وحدات العناية المركزة.

وقالت سالي كيرتن أخصائية التحليل الإحصائي بالمراكز الأميركية والمشرفة على هذه الدراسة إن التقرير أبرز القلق الحالي بشأن المعدلات العالية نسبيا للولادات القيصرية في الولايات المتحدة التي تمثل ثلث حالات ولادة أطفال أحياء إجمالا.

وقالت، مشيرة إلى أنه فيما تمثل هذه الجراحة أسلوبا لإنقاذ الحياة إلا أنها تعتبر من العمليات الجراحية الكبرى التي تقترن بمخاطر جمة تتعلق بحدوث مضاعفات "يضاف هذا إلى أدلة إجمالية لارتفاع مخاطر الولادات القيصرية".

وتوصلت الدراسة إلى أن الأميركيات اللائي أنجبن أطفالا قيصريا لأول مرة كن أكثر عرضة بواقع ثلاث مرات لضرورة نقل الدم عمن أنجبن من خلال الولادات الطبيعية -ممن لم تخضن تجربة الولادة القيصرية- كما أنهن كن أكثر عرضة بواقع ثماني مرات للإصابة بتمزق في الرحم.

وقالت الدراسة إن معدل اللجوء إلى استئصال الرحم يزيد بواقع خمس مرات بين اللائي أنجبن قيصريا عمن ولدن ولادات طبيعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا