• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إنشاء راديو وتلفزيون العرب الإلكتروني

بدء تنفيذ الاستراتيجية الإعلامية العربية المشتركة لمكافحة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 مايو 2015

(د ب أ)

وافق مجلس وزراء الإعلام العرب في دورته الـ46 علي اقتراح قدمته دولة الإمارات، الرئيس الحالي للمجلس، بعنوان دور الإعلام في نشر قيم التسامح ومكافحة التطرف واعتباره المحور الفكري لأعمال المجلس. وقال إبراهيم العابد مدير عام المجلس الوطني للإعلام بدولة الإمارات إن المجلس وافق في ختام أعماله على تنفيذ الاستراتيجية الإعلامية المشتركة لمكافحة الإرهاب وتكليف الجامعة العربية بالتعاون والتنسيق مع جامعة نايف للعلوم الأمنية بمتابعة تنفيذها علي مدار 5 سنوات تبدأ في 2016.  

كما وافق وزراء الإعلام العرب علي عقد اجتماع مشترك بين وزراء الإعلام والاتصالات العرب والمعلومات خلال النصف الثاني من العام القادم. واعتمد الوزراء الدراسة التي أعدتها الأمانة العامة للجامعة والخاصة بإنشاء راديو وتليفزيون العرب الإلكتروني وتكليف الأمانة العامة بالبدء في هذا المشروع حث وزارات الإعلام في الدول العربية واتحاد إذاعات الدول العربية بإمدادها بالمواد والبرامج المتوفرة لديها. كذلك وافق المجلس علي إحياء عمل اللجنة الدائمة للإعلام العربي كواحدة من اللجان الدائمة للجامعة العربية ودعوة المجلس إلى تعيين رئيس لها من بين مرشحي الدول الأعضاء لمدة سنتين قابلة للتجديد. وبموافقة الدول الأعضاء اختار مجلس وزراء الإعلام العرب مصر رئيساً للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب.

وتحت عنوان المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية «عرب سات» والمقدم من السعودية قرر المجلس تشكيل فريق عمل متخصص من الدول الأعضاء بالتنسيق مع «عرب سات» لاقتراح الخطوات والإجراءات اللازمة من النواحي الفنية والتشريعية والقانونية لوقف بث القنوات الفضائية التي تسيء لأي دولة عربية وتتدخل في الشؤون الداخلية للدول وتثير الفرقة والطائفية وتحرض علي الإرهاب عبر منظومة «عرب سات»، على أن تعرض توصيات الفريق علي المجلس القادم لوزراء الإعلام العرب لإصدار القرار المناسب بما يتلاءم مع التشريعات الوطنية لكل دولة. ووافق المجلس علي تخصيص يوم 21 أبريل من كل عام للاحتفال بالأعلام العربي ودعوة الأمانة العامة للجامعة بوضع الإجراءات التنفيذية لهذا الاحتفال.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا