• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

محمد بن راشد يفتتح المقر الإقليمي لحاضنة الابتكار العالمية «1776» في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 أكتوبر 2016

وام

افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» المقر الإقليمي لحاضنة الابتكار العالمية «1776» وذلك في أبراج الإمارات بدبي.

ويعد المقر الأول من نوعه لحاضنة ابتكار عالمية تتخذ من دبي مركزاً إقليمياً لها.

وتتخذ حاضنة الابتكار العالمي للريادة 1776 من العاصمة الأميركية واشنطن مقراً رئيسياً لها وهي حاضنة عالمية تركز على توفير الظروف المناسبة لنجاح الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا والتي تسعى إلى توفير الحلول المثلى للتحديات المهمة في مجالات التعليم والصحة والطاقة والاستدامة والنقل والمدن الذكية والأمن والخدمات المالية. وقال سيف العليلي الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل في تصريح له: «تسعدنا الشراكة مع 1776 بموجب مذكرة التفاهم التي تم توقيعها شهر أبريل الماضي».

وأضاف أن هذا المقر يعد الأول من نوعه لحاضنة ابتكار عالمية تتخذ من دبي مركزاً لعملياتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأكد أن التواجد المباشر لـ1776 في دبي سيسهم في تسهيل حصول الشركات الابتكارية العاملة ضمن برنامج مسرعات دبي المستقبل إضافة إلى الشركات الناشئة في المنطقة على خدمات نوعية وتخصصية في مجال ريادة الأعمال.

وتم اختيار ثلاث شركات ناشئة عن طريق 1776 للمرحلة الأولى من البرنامج وهي شركة «سيفيل مابس» CIVIL MAPS وشركة «أليسكا لايف» ALESCA LIFE وشركة «إيكوزم» ECOISME على أن يكون عملهم المباشر مع شرطة دبي وبلدية دبي وهيئة مياه وكهرباء دبي.

وستكون مهمة هذه الشركات تقديم الخدمات المطلوبة والمساعدة في حل والتحديات التي تواجهها هذه المؤسسات الحكومية، وسيتاح لجميع الشركات الناشئة التي تعمل ضمن برنامج مسرعات دبي المستقبل فرصة الاستفادة من برامج 1776 في دبي.

وتعليقاً على افتتاح مقرها في دبي قال إيفن بورفيلد الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لحاضنة الابتكار العالمية 1776: «كونها أحد الأعضاء المؤسسين لاتحاد المؤسسات الناشئة Startup Federation والتي أطلقت على هامش القمة العالمية لريادة الأعمال 2016 في وادي السيليكون المعروف حول العالم تقوم 1776 بالتواصل مع الحاضنات ومسرعات الأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للانضمام إلى العشرات من نظيراتها عالمياً والذين هم أعضاء في هذا الاتحاد وهو ما يتيح تشكيل شبكة عالمية واحدة للشركات الناشئة والمؤسسات والمستثمرين في مجال التكنولوجيا كي يتواصلوا ويتعاونوا مع بعضهم البعض.»

وسوف تكون أولى الشراكات مع الحاضنات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من نصيب «يو كي ليبانون تيك هب» UK- Lebanon Tech Hub التي تعمل في المملكة المتحدة ولبنان وستجلب الشركات الناشئة لديها للعمل ضمن 1776 في دبي ما يتيح الفرصة لهذه الشركات لبناء علاقات عمل قوية مع العملاء المحتملين والمستثمرين في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة وحول العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض