• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رؤية فنية

رؤية فنية: الهدوء والذكاء والصبر في لقاء الفرصة الأخيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يناير 2015

يسيطر التناقض الكبير على منتخبي قطر وإيران، لأن الأول لم يقنع في الجولة الأولى، وقدم مردوداً غير متوقع، والثاني فاز، لكنه لم يظهر بصمة واضحة في الأداء، لكن لا نريد التسرع في إصدار الأحكام، لأن مباراة واحدة لا تعطي الصورة الكاملة لحال أي منهما، وعلى الورق يبدو إيران صاحب الحظوظ الأكبر، لكن قطر إذا تعامل بذكاء مع اللقاء، فهو قادر على تحقيق الفوز الأول في البطولة، والإبقاء على حظوظه قائمة في التأهل. والمباراة تشهد لحظات حاسمة تحتاج إلى تركيز وقدر في اتخاذ القرار بالذات من المنتخب القطري الذي يفتقد ذلك عند مونتاري، لكن يمكن أن يكون الحضور قوياً لعبد الكريم حسن والهيدوس وخلفان إبراهيم الذي أفضل أن يدفع به في الشوط الثاني. ويحتاج «العنابي» للصبر في المباراة، والذكاء في التعامل معها، بحيث يسعى في نصفها الأول على عدم استقبال هدف، وتأمين مرماه بشكل كبير، وأتوقع أن يتمكن خلفان والهيدوس من صناعة الفارق، بجانب أحمد السيد، لكن هناك صعوبات كبيرة في ظل وجود نيكونام وتيموريان اللذين يتميزان في الاستحواذ على الكرة رغم بطئهما.وحتى الآن مونتاري غير مقنع، ونتوقع أن يظهر بشكل مغاير ويقدم مباراة كبيرة خاصة أنها قد تكون الفرصة الأخيرة للعنابي، الذي يتميز بأنه لا يحتاج لفرص عديدة للتسجيل ويستفيد من أقل الفرص. أما إيران فهو منتخب يمتلك إمكانيات ممتازة مثل نوعية اللاعبين، لكنه يعاني على المستوى الجماعي، من حيث التنظيم والأسلوب الواضح، وخطورته تكمن دائماً في الضربات الثابتة ومن الركنيات تحديداً التي يتولى تنفيذها بانتظام تيموريان، ويجيدون التركز لها أمام مرمى المنافس على القائمين، وعلى حدود المنطقة، ويركز بشكل كبير على الجهة اليمنى مستغلاً أشكان لأنه ممتاز في التحرك بدون كرة والوصول بسهولة إلى مرمى المنافس، وإذا تمكن «العنابي» من حد خطورة أشكان ورضا كوغان فإن حظوظه ستكون كبيرة في الظفر بالمباراة.

خلف سالم

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا