• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

كاميرات مراقبة ومركبات مسار لتوجيه مستخدمي الطرق

«الأشغال» و«الداخلية» تبحثان معايير الأمن والسلامة على الطرق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 مايو 2015

علي الهنوري

دبي(الاتحاد)

بحثت وزارة الأشغال العامة مع وزارة الداخلية سبل تعزيز التعاون بين الجانبين مع آليات العمل في رفع كفاءة وجودة الطرق الاتحادية، بما يتماشى مع تحقيق أعلى مقومات الأمن والسلامة التي تدعم رؤية الإمارات 2021.

وترأست المهندسة زهرة العبودي، وكيل وزارة الأشغال، الاجتماع التنسيقي الذي عقد بين وزارتي الأشغال والداخلية، وناقش الاجتماع سبل تعزيز التعاون والتنسيق المشترك بين الجانبين. حضر الاجتماع من جانب وزارة الداخلية العقيد ناصر أحمد الحوسني رئيس قسم النقل الاتحادي والتنسيق المروري، والمقدم علي سعيد رئيس قسم الاستراتيجية وإدارة التنسيق المروري، والنقيب حمد خليفة الزعابي رئيس قسم هندسة المرور، والملازم أحمد سلطان الكعبي، ومن جانب الأشغال المهندس جابر جاسم مدير إدارة الطرق وعدد من الموظفين.

وتم خلال الاجتماع الذي عقد في ديوان وزارة الأشغال بدبي، مناقشة آليات العمل المشترك بين الجانبين، من بينها مناقشة سبل رفع كفاءة وجودة الطرق الاتحادية، بهدف تحقيق أعلى مقومات الأمن والسلامة لمستخدميها، الأمر الذي يدعم رؤية الإمارات 2021، كما تم مناقشة الآليات المتعلقة بإنشاء غرفة مراقبة وتحكم مربوطة بوزارة الداخلية بالتنسيق مع هيئة الإمارات للأزمات والكوارث، ستتم من خلالها مراقبة الطرق باستخدام كاميرات مراقبة، ومركبات مسار، ونظم ذكية لربط المعلومات بقاعدة بيانات موحدة وتحليلها، وبناءً على النتائج الواردة سيتم توجيه مستخدمي الطريق في حال حدوث أي طارئ من خلال لوحات إرشادية ذكية.

وتم التطرق في الاجتماع إلى آلية تسخير التكنولوجيا في خدمة التوجه العام من خلال تركيب شاشات ذكية، لمساعدة مستخدمي الطريق في الأحوال الجوية السيئة، والازدحام، والحوادث.

كما ناقشوا آلية تحقيق التكاملية بين الجانبين، وتسخير الإمكانات المتاحة لذلك، والاستفادة من مبادرات الرصد الميداني التي قامت وزارة الأشغال بإطلاقها مثل مركبة «مسار»، المقرر ربطها بغرفة التحكم والمراقبة، وتهدف المبادرة إلى ضمان سلامة وجودة وكفاءة الطرق الاتحادية، من خلال دوريات طرق تابعة لوزارة الأشغال متخصصة لرصد الأضرار اللحظية الناتجة عن الحوادث أو أي عوامل طارئة، ونظام إدارة أصول الطرق، والذي يعمل على أسس المسح الميداني السنوي لتحليل حالة الطرق، وإعطاء بيانات تساهم في وضع الخطة السنوية للصيانة.

وأكدت المهندسة زهرة العبودي أن التعاون المشترك مع وزارة الداخلية سيساعد في الاستفادة من تقارير الداخلية في تحديد احتياجات الطرق الاتحادية لجسور المشاة والعمل وفق ذلك خلال الفترة المقبلة، وكذلك تحديد أماكن تنفيذ استراحات المركبات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض