• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تنفيذاً لتوجيهات رئيس الدولة ومتابعة محمد بن زايد

إجلاء عائلة ليبية ونقل مصابين يمنيين للعلاج بالدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 مايو 2015

أبوظبي (وام)

تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وصلت فجر أمس، إلى أبوظبي عائلة ليبية مكونة من ثمانية افراد تقطعت بها السبل في اليمن نتيجة تدهور الوضع الأمني، ومصابين يمنيين حالتهم حرجة جراء الاعتداءات العدوانية لمليشيات الحوثي وأعوانهم بحق الشعب اليمني لتلقي العلاج في مستشفيات الدولة. وتم توفير سبل الراحة وتأمين احتياجاتهم خلال مكوثهم في الدولة لحين عودتهم الى ليبيا إلى جانب تقديم كل ما من شأنه أن يحد من معاناتهم خلال فترة إقامتهم.

وكان في استقبال العائلة الليبية بالمطار عز الدين عبد المولى سكرتير أول بالسفارة الليبية وعدد من المسؤولين في الهيئات الطبية بالدولة. وأعرب عز الدين عبد المولى عن شكره وتقديره للقيادة الرشيدة بدولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دعمهم المستمر للشعب الليبي.

وقال إن الشعب الليبي لن ينسى هذه المواقف المشرفة للامارات.

من جانبها عبرت العائلة عن فرحتها وسعادتها وتقديرها لدولة الإمارات على ما حظيت به من رعاية مثمنين مواقف الإمارات قيادة وشعبا.. مشيدة بمواقف صاحب السمو رئيس الدولة الإنسانية داعين الله العلي القدير أن يحفظ سموه والشعب الإماراتي من كل سوء ويديم عليهم نعمة الأمن والاستقرار.

من جهة أخرى، تم نقل المصابين اليمنيين الى مستشفى المفرق ومستشفى العين لتلقي العلاج وتسخير الإمكانات كافة لتوفير الرعاية الطبية العاجلة لهم حيث كانت سيارات الإسعاف المجهزة بأحدث المعدات والتجهيزات الطبية في انتظارهم بالمطار.

وقال مصدر مسؤول إن وصول المصابين اليمنيين لتلقي العلاج في مستشفيات الدولة يأتي في إطار المبادرة الإنسانية لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله وما يربط الشعبين الإماراتي واليمني الشقيقين من علاقات وثيقة، وتعبيرا عن التضامن مع الشعب اليمني وامتدادا للجهود الإنسانية التي تبذلها الدولة للحد من معاناة اليمنيين وتحسين ظروفهم الإنسانية ومساندتهم في مواجهة تمرد جماعة الحوثي. وأوضح المصدر ان هذه الدفعة الاولى من استقبال المصابين والجرحى ومن تقطعت بهم السبل في اليمن ستليها دفعات قادمة لتعزيز مجالات الاستجابة الإنسانية لصالح المتأثرين من الأحداث في اليمن ضمن البرنامج الإنساني الاغاثي الاماراتي.

ويعمل البرنامج الإنساني والاغاثي الاماراتي على توفير الاحتياجات الضرورية من غذاء ودواء ومواد طبية لتحسين الظروف الإنسانية والصحية للأشقاء اليمنيين بالتنسيق والتعاون مع المنظمات الإنسانية الإقليمية والدولية الموجودة حاليا على الساحة اليمنية لتحسين ظروفهم الإنسانية ولدرء الآثار الناجمة عن الأزمة التي تشهدها اليمن والتي تأثرت بها قطاعات كبيرة من الشعب اليمني الشقيق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض