• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الرومي تكرم الفائزين بـ«الناموس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 مايو 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)ــ كرمت معالي مريم محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية الفائزين في جائرة الناموس في دورته السادسة والتي ضمت 8 فئات وهي فئة القطاع المتميز وفئة الوحدة التنظيمية المتميزة وفئة التطبيقات الخضراء المتميزة وفئة المكتب الأكثر تواصلا اجتماعيا وفئة أفضل وحدة تطبق المعرفة وفئة المبادرة المتميزة وفئة الموظف المتميز وفئة المتعامل المتميز. كما أعلنت الرومي عن فئة جديدة، وهي فئة (صراي البيت) والتي ترتكز بشكل رئيسي على ترشيح الآخرين لها ولا يأتي من مبادرتها الشخصية لتقديم طلب ترشيح للجائزة. وقالت الرومي في كلمتها إن الفكرة جاءت من منطلق أن في حياتنا الخاصة نمر بأشخاص يشكلون نقطة ضوء منيرة في محطاتنا الشخصية، وهكذا الحال أيضا في حياتنا العملية والمهنية، نصادف مثل هؤلاء، ممن يشعلون الصراي لكل من حولهم دون أن يطلب منهم ذلك وفي الغالب لا يكونون في الصفوف الأولى أو الأعلى بل في الصفوف الخلفية ومن وراء الستار يضيئون الدروب ويصل نورهم إلى أبعد المسافات وفي كل الاتجاهات ويصنعون الفوز لمن هو أمامهم وليس لهم. وأشارت الرومي بأن الصراي يعني (قبس النور) في اللهجة الإماراتية العامية، وسيكون التكريم في كل عام لاثنين، واحد من المتقاعدين وآخر من المستمرين في عملهم على أن تكون مدة خدمتهم في الوزارة 20 عاما وأكثر. وأشارت بأن التميز بات سمة من سمات عصرنا الحالي وعنصرا أساسيا في كل مناحي الحياة سواء العملية أو المهنية أو الشخصية وغدا مطلبا رئيسا في كل أداء وفي كل خدمة ومنتج وسلعة. وقالت الرومي بأن جائزة الناموس ليست بعيدة عن كل ذلك، تدرجت الجائزة منذ انطلاقتها الأولى في عام 2009. وصنعت فارقا واضحا في ثقافة وإدارة العمل في الوزارة، فأشعلت روح المنافسة والحماس، وأصبح لزاما على الجميع تطبيق وتنفيذ معايير التميز مما عزز مكانة الجائزة التي تتطور وتكبر كل عام وتكبر معها آمال الجميع في الفوز بها والحصول على التقدير والتكريم نتيجة لأعمالهم المتميزة وعطاءاتهم المشكورة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض