• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

سحب 6 آلاف رخصة قيادة العام الماضي

النقاط السوداء تردع المتهورين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يناير 2015

تحقيق: منى الحمودي

ما زال مسلسل القيادة بتهور وطيش وتزايد عدد الوفيات والإصابات مستمراً، بسبب رعونة بعض السائقين، واستهتار البعض الآخر، والذين يعتبرون السبب الأول والرئيس للعديد من الحوادث المرورية البالغة التي تتسبب بخسائر في الأرواح والممتلكات، وعملت القيادات الشرطية والجهات المختصة في الدولة على تنظيم ونشر ثقافة السير والمرور، للحد من نزف الأرواح على الطرق، ولعل برنامج النقاط المرورية السوداء أحد أهم برامج السلامة المرورية، وأهم الوسائل الرادعة للمتهورين في قيادة المركبات على الطرق.

وبلغ إجمالي عدد رخص القيادة التي تم سحبها من السائقين في إمارة أبوظبي خلال العام الماضي 6468 رخصة قيادة، وتم منعهم من القيادة لمدة ثلاثة أشهر، نظراً لارتكابهم لمخالفات أدّت إلى إكمالهم الحد التراكمي للنقاط المرورية (24 نقطة).

وأوضح مواطنون ومقيمون أن نظام النقاط المرورية السوداء وجد من أجل دعم القيادة الآمنة، ويعمل على تقليل نزف الحوادث المرورية على الطرق، والوصول بالسلامة المرورية إلى أفضل المستويات، وأشار آخرون إلى أن وصول السائق إلى الحد التراكمي من النقاط يستحق سحب رخصة القيادة منه حتى يتم القضاء على المخالفات التي تتسبب في وقوع الإصابات والوفيات.

الرقابة الذاتية

تقول مريم الظهوري: «إنها لم تلاحظ تهور بعض سائقي المركبات في الطريق، إلا بعد أن حصلت على رخصة القيادة، وبدأت بتجربة القيادة في الطريق، وأصابها الذهول لما رأته من خطورة تعترض حياة جميع مستخدمي الطريق للمركبات في الطريق بسبب تهور سائق واحد». وأضافت إلى أن تجاوز قوانين المرور من بعض السائقين هو استهتار وليس جهلاً بالقوانين، مطالبة بتشديد العقوبات عليهم للحد من ارتفاع حوادث السير، وعلى جميع أفراد المجتمع المشاركة في الحفاظ على سلامة مستخدمي الطريق، وذلك بالإبلاغ عن أي سائق مخالف لقواعد السير والمرور المعروفة. مشيرة إلى أن التوعية موجودة ومستمرة، لكن وجود فئة متهورة من سائقي المركبات تستحق العقوبات الصارمة في حقها لتقليل نسبة الحوادث، وترسيخ مفهوم الرقابة الذاتية لدى هؤلاء السائقين، وتعتبر النقاط المرورية السوداء جانباً تنظيمياً في مجال المرور، حيث إن المتسبب في الحوادث والسائق المخالف ينال نقاطاً مرورية سوداء بمثابة رادع له لعدم تكرار المخالفة، ويكون أكثر انتباهاً ومراعاةً لقواعد السلامة المرورية واتباع قوانين السير والمرور، كما أن السائق سوف يقود مركبته بحرص أكبر حتى لا يصل للحد التراكمي من النقاط المرورية، ومن ثم يتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه مثل سحب الرخصة وحجز المركبة وغيرها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض