• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

منصور بن زايد: الإمارات نموذج عالمي للعطاء وزايد رائد العمل الإنساني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 أكتوبر 2016

قال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتنمية، بمناسبة مرور 45 عاماً على تأسيس الصندوق:

«نرفع إلى روح الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أعلى معاني التبجيل والاعتزاز، بصفته رائداً للعمل التنموي والإنساني، ومرسّخاً لقيم التعاون والتآزر، حتى أصبحت دولة الإمارات نموذجاً عالمياً في العطاء». وأضاف سموه «إن الإنجازات التي حققها الصندوق الذي أرسى دعائمه المغفور له الشيخ زايد، رحمه الله، بهدف مساعدة الدول النامية لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام، ما هي إلا ثمرة جهود مخلصة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وبالمتابعة الكريمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلّحة؛ إيماناً منهما بأهمية التضامن بين دول العالم كافة، لتحقيق الأهداف الإنمائية العالمية».

وتابع «إن الاحتفال بمرور أربعة عقود ونصف عقد على تأسيس أول صندوق إنمائي إماراتي، هو تأكيد على سياسة الإمارات الإنمائية والاستثمارية الناجحة، ودورها في مكافحة الفقر والبطالة وتطوير البنى التحتية في المجتمعات المستهدفة، كما أنه احتفاء بالقيم التي تأسست عليها دولة الإمارات، وتترجمها على شكل مشاريع، بما يعزز روابط الصداقة بين دولة الإمارات والدول التي يتعاون معها الصندوق».

كما أن المساعدات والمنح التي تقدمها دولة الإمارات، تقوم على فلسفة تأسست عليها الإمارات، بهدف القيام بدور فاعل في محيطها الإقليمي والقومي والدولي، عبر وسائل ابتكارية تقوم على البحث الدائم للتحسين، والتركيز على إيجاد حلول للمشاكل.

وأشار سموه إلى نجاح هذا التوجه المستند إلى إيمان عميق بالقيم الإنسانية، وقوبل بتقدير عالٍ من قبل منظمات الأمم المتحدة واللجان الاقتصادية العالمية، وأهّل الإمارات لأن تحتل بجدارة المركز الأول عالمياً ضمن أكبر المانحين الدوليين في مجال المساعدات التنموية الرسمية، قياساً إلى الدخل القومي الإجمالي.

واختتم سموه بالقول «إننا ننظر إلى عمل صندوق أبوظبي للتنمية على أنه مسؤولية إنسانية واجتماعية وتنموية، وسيواصل الصندوق هذا النهج لتبقى الإمارات رمزاً عالمياً للعطاء، وهنا أشيد بالجهود التي بذلها عبر السنوات الماضية رؤساء وأعضاء مجلس إدارة الصندوق والعاملون فيه، وأتوجه إليهم جميعاً بخالص الشكر والتقدير على مساهماتهم القيمة في تحقيق طموحات وأهداف الصندوق، وحرصهم على خدمة وطننا الغالي ودوام عزته ورفعته».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا