• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

الأحمر يتفقد جبهة صعدة: إنهاء سلطة المليشيات الفوضوية بات قريباً

الجيش يطارد الانقلابيين الفارين من المخا إلى الحديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 يناير 2017

عقيل الحلالي، بسام عبد السلام (صنعاء، عدن)

كثف الجيش اليمني مدعوماً بالمقاومة الشعبية وطيران التحالف العربي، أمس، عمليات تمشيط مناطق وأحياء المخا ومينائها الاستراتيجي على البحر الأحمر من بقايا جيوب مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، وتمكن من تأمين طريق المخا - تعز، وقطع الإمدادات القادمة للمليشيات من مديرية موزع. وأكد مصدر عسكري قيام الفرق الهندسية بتفكيك الألغام ومحاصرة بقايا عناصر المليشيات التي شهدت انهياراً واضحاً بسقوط العشرات بين قتيل وجريح وفرار آخرين باتجاه منطقة الخوخة الساحلية التي يتوقع أن تكون الهدف التالي لقوات «الشرعية» في خطوة تمهد للوصول إلى ميناء الحديدة.

وأكدت مصادر عسكرية ميدانية قصف بوارج حربية تابعة لـ«التحالف» مواقع المليشيات على الشريط الساحلي. ونقلت وكالة «فرانس برس» عن مصادر أن 28 انقلابياً قتلوا في المعارك خلال الساعات الـ24 الماضية، ليرتفع بذلك إلى 200 حصيلة القتلى منذ انطلاق عملية «الرمح الذهبي» لطرد المليشيات من الساحل الغربي ابتداء من مضيق باب المندب وانتهاء بميناء ميدي في 7 يناير. وقامت مقاتلات ومروحيات الأباتشي التابعة لـ«التحالف» بمهاجمة كل الأهداف المتحركة للانقلابيين في المخا ومحيطها لاسيما منطقتي يختل والمحجر القديم، حيث تم تدمير مستودع للأسلحة والذخائر في جبل النار على الطريق المؤدي إلى تعز، كما تم استهداف تعزيزات عسكرية، بينها منصتا إطلاق صواريخ بالستية واجتماع لقيادات من المليشيات بالقرب من معسكر خالد.

وقالت مصادر في الحديدة: إن مقاتلات ومروحيات «الأباتشي» التابعة لـ«التحالف» قامت بتمشيط سواحل المحافظة من بلدة الدريهمي الشمالية وحتى بلدة الخوخة جنوباً، موضحاً أن غارة جوية دمرت مركبة عسكرية وقتلت عدداً من الانقلابيين في منطقة الجاح الساحلية. كما أشارت إلى تحقيق القوات الشرعية تقدماً جديداً في المعارك الدائرة في شمال تعز وسيطرتها على محطة الكهرباء وجولة الأربعين بعد اشتباكات عنيفة أسفرت عن مقتل 6 انقلابيين. وقال قائد عمليات اللواء 170 دفاع جوي، العقيد معاذ الياسري: إن المعركة مستمرة حتى تحرير محيط شارع الأربعين والاتجاه نحو وادي جديد والمناطق المجاورة.

وقتل 16 انقلابياً، بينهم 3 قياديين هم زين الله أحمد دحنان وأبو رعد الحيمي وحميد الدين حسن أمس في معارك شرسة مع قوات الشرعية وأنصارها ببلدة عسيلان في محافظة شبوة. وقال مسؤول ميداني: «إن الجيش تصدى لهجوم كبير شنته المليشيات على مواقعه بمنطقة طوال السادة وتمكن من إفشاله». وذكر بيان صادر عن الجيش أن قوات الشرعية كبدت المليشيات العشرات بين قتيل وجريح. واستهدفت 6 غارات للتحالف مواقع متفرقة للمليشيات في مناطق طوال السادة والسليم وهجر كحلان. كما استهدفت ضربات جوية مواقع للمليشيات في جبهة المخدرة شمال بلدة صرواح في مأرب. ونفذ طيران التحالف أيضاً 13 غارة على معسكر السواد، مقر قيادة الحرس الجمهوري الموالي للمخلوع، في منطقة حزيز جنوب صنعاء حيث قال سكان وشهود عيان: إن الغارات دمرت مستودع أسلحة كبيراً.

إلى ذلك، تفقد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح الأحمر مديريتي البقع وباقم بمحافظة صعدة للاطلاع على المستجدات الميدانية حيث أشاد بالبطولات التي يسطرها الجيش ضد المليشيات وما حققه من انتصارات ميدانية كبيرة، مثمناً الدور الأكبر لدول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وما قدمته من دعم وإسناد في مختلف المجالات. ... المزيد