• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

الحب أنت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 فبراير 2016

عندما تقرأ كلمات الحب على الصفحات، فاعلم أنك تقرأ عن حقيقة نفسك مقالات، لأنه أنت الحب والحب أنت، وعندما تعيش باسم الحب فأنت ترفع نفسك مقامات، وعندما تعطي الحب فأنت تعطي نفسك كرامات، قد لا يعرف الإنسان للحب طريقاً فيتوه في الأحزان ويعيش في النسيان، فتراه كالذين يعتقدون أنهم ملكوا كل شيء، وأنهم به ملمون، لكن هم في الحقيقة فقراء ومن دونه مفلسون، لأن السعادة في الحياة لا توجد من دون الحب، ليس حب خيالات أو شخصيات، بل وجود الحب حقيقة في قلوب كبيرة.

لا الكلمات ولا اللغات لوصف الحب كافية، كيف لها ذلك؟ وهو موجود في القلب، وخواطر القلب لا يفهمها إلا أصحاب القلوب الكبيرة؟ إنه جوهرة تاج الروح البشرية والرابطة النورية التي تربط كل شيء بكل شيء، حتى وإنْ لم تعترف بوجود الحب، إنه موجود في قلبك خلف المشاعر والذكريات.

كثيرة هي الكتب والروايات التي كتبت عن الحب.إنهم يكتبون عن حقيقة وجود عالم داخلي وعواطف جميلة، لكنهم ربما لم يذهبوا قط إلى هناك ولم يعيشوا لحظات، إنهم كمن يكتب عن طبيعة لهيب النار دراسات ورسالات إلا أنه لا يحترق بلهيبها عندما يقرأ ما كتب من كلمات ولا يرى نوراً أو ومضات، كذلك هو الحب من يقرأ عنه لا يعيش فيه مقامات ولا يسمع من ألحانه النغمات، فإذا أردت أن تعرف الحب وبه تعيش، فابحث عن حقيقة نفسك، وافتح للنور أبواب قلبك ليضيء الظلمات.

علي العرادي

اختصاصي تنمية بشرية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا