• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إصابات ومواجهات في جنين وطولكرم والاحتلال يدمر منازل ومنشآت

استشهاد فلسطيني قتل إسرائيليين في القدس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 أكتوبر 2016

عبد الرحيم الريماوي، علاء المشهراوي (القدس، رام الله)

قتل صباح أمس، شرطيان اسرائيليان، وأصيب عدد آخر بينهم حالات حرجة، في عملية إطلاق نار متدحرجة في القدس المحتلة، فيما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد المنفذ. وقالت مصادر فلسطينية في القدس، إن الشهيد هو مصباح أبو صبيح (39 عاما) من سكان سلوان في القدس الملقب بأسد الأقصى وهو أسير محرر، وكان من المفترض أن يسلم نفسه لقوات الاحتلال لقضاء حكم صادر بحقه لمدة 4 شهور، إلا أنه نفذ العملية واستشهد. ووفقا لشهود عيان، فقد بدأ المنفذ، الذي كان يقود مركبته، بإطلاق النار باتجاه الجنود والمستوطنين في المنطقة الواقعة ما بين التلة الفرنسية وحتى محطة «شمعون هتسوديك» في القدس المحتلة القريبة من منطقة الشيخ جراح، وفق مصادر إعلامية اسرائيلية.

وقالت وسائل إعلام عبرية، إن شرطيين إسرائيليين من وحدة «يسام» الخاصة قتلا متأثرين بجراحهما التي أصيبا بها، فيما أصيب 6 آخرون بجراح متوسطة بعمليتي إطلاق النار، مشيرة إلى أن المنفذ كان مسلحاً ببندقية آلية من طراز «M-16» وقنبلة يدوية. ووفق شرطة الاحتلال؛ فإن المنفذ قد استشهد بعد ملاحقته من قوات الاحتلال وإطلاق النار عليه، وأظهرت المواقع العبرية صورة الشهيد ملقى على الأرض، وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية في تصريح مقتضب نبأ استشهاد المنفذ.

وأفاد بيان لشرطة الاحتلال، بأن منفذ العملية يبلغ من العمر 39 عاما، وهو من بلدة سلوان بالقدس المحتلة. وفرضت شرطة الاحتلال قرارا بحظر نشر تفاصيل حول العملية، وهو ما يعزز الأثر الذي أحدثته سواء فيما يخص بنتائجها المباشرة أو تأثيرها على شتى مستويات الاحتلال. وقالت الشرطة في بيان لها إن أمر حظر النشر، ساري المفعول لمدة 30 يوما، ويشمل منع نشر أي تفاصيل حول التحقيقات وأسماء الجرحى والقتلى واسم منفذ العملية، فيما أعلنت إيقاف حركة القطارات الخفيفة بمنطقة العملية.

واندلعت فجر أمس مواجهات في بلدتي زبوبة وقباطية قضاء مدينة جنين شمال الضفة الغربية. وقالت مصادر فلسطينية، إن أعدادا كبيرة من قوات الاحتلال داهمت بلدة زبوبة ، بعد إغلاق مدخلها بحاجز عسكري، وانتشرت بين منازل المواطنين ونكلت بهم وحققت ميدانيا مع عدد من الشبان، قبل أن تندلع مواجهات واسعة.

وأشارت المصادر إلى أن عددا من المواطنين أصيبوا بالاختناق، بعضهم داخل منازلهم، فيما استمر تواجد قوات الاحتلال على مدخل القرية حتى صباح أمس.

من جهة أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال فجرا الأسير المحرر، الذي لم يمض سوى أشهر على خروجه من السجن، صلاح ناجح كميل، عقب اقتحام منزله في بلدة قباطية جنوبي المدينة. وأشار مواطنون إلى أن الشبان رشقوا قوات الاحتلال بالحجارة خلال الاقتحام، فيما داهمت قوات الاحتلال منازل في محيط مسجد صلاح الدين في البلدة، قبل أن تنسحب باتجاه منطقة الجربا وكذلك تمركزت عدة آليات عسكرية على شارع الناصرة في مدينة جنين ومشطت مناطق ونصبت كمائن في وقت مبكر من صباح أمس. وفي مدينة طولكرم، شهدت بلدة عتيل فجرا حملة مداهمات واسعة طالت العديد من المنازل، ونكلت بأصحابها وسلمتهم بلاغات لمراجعة مخابراتها وهددتهم بالاعتقال في حال عدم الامتثال.

إلى ذلك، أقدمت جرافات اسرائيل صباح الاحد على اقتلاع بيوت ومضارب عائلة المراحلة بمنطقة بئر هداج في النقب. وهدمت قوات الاحتلال صباح أمس، مساكن للمواطنين ومنشآت زراعية، كما دمرت خلايا شمية وخطوط مياه في منطقة الرأس الأحمر التابعة لقرية عاطوف بالأغوار. واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس 10 شبان، في مناطق متفرقة من الضفة الغربية.وتركزت الاعتقالات في بلدات وقرى رام الله، ونابلس وجنين، وتم نقل جميع المعتقلين للتحقيق معهم من قبل جهاز الشاباك الإسرائيلي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا