• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مقتل قيادي حوثي بارز في عدن والمقاومة الشعبية تحقق تقدماً في الضالع والجوف

أعنف الغارات في اليمن واشتباكات على الحدود السعودية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 مايو 2015

عقيل الحلالي، وكالات (عواصم)

شن طيران التحالف العربي سلسلة غارات مركزة وصفت بأنها الأعنف، على مدى ليل الثلاثاء وحتى صباح أمس، مستهدفة مستودعات الأسلحة للانقلابيين وحلفائهم ومواقع تجمعاتهم في الأنحاء اليمنية، في حين اندلعت اشتباكات صباح أمس، بين القوات السعودية والمتمردين الحوثيين على الشريط الحدودي بمنطقة جازان الحدودية، إثر محاولة جديدة للتسلل، كما سقطت قذائف أطلقها المتمردون على الشرعية اليمنية ضربت مواقع زراعية في قطاع الحرث بمنطقة جازان نفسها. وردت القوات السعودية بالمدفعية والصواريخ مستهدفة مواقع للمسلحين في محافظة صعدة، تزامناً مع ضربات شنتها مقاتلات على مقار للميليشيات الحوثية في إب اليمنية. وفيما حققت لجان المقاومة الشعبية الموالية للشرعية، تقدماً في الضالع والجوف، أكدت تقارير مقتل القيادي الحوثي البارز نبيل الحاشدي إثر مداهمة شنها مسلحو المقاومة منزلاً كان يتحصن فيه في عدن، حيث تم العثور على مخططات ووثائق تحدد مواقع المقاومة لصالح الحوثيين.

وتتالت الغارات الجوية منذ منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء وحتى صباح أمس، على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، محدثة انفجارات ضخمة هزت صنعاء وعمران. وقال رجل يدعى صالح مقبل «لم أشهد في حياتي قط ما شهدت من قصف على صنعاء كما حصل خلال ليل الثلاثاء، الأربعاء». وأضاف «شهدت صنعاء أعنف قصف في تاريخها..كنا نرى المدينة تلمع من جميع الجهات على وقع انفجارات شديدة». واستهدف طيران التحالف فجر أمس، مخازن أسلحة في جبل نقم الواقع شرق صنعاء، وفي جبل النهدين (جنوب)، وفي جبل فج عطان (جنوب غرب) الذي تعرض لغارات عدة، فيما لم يتعرض مطار العاصمة لغارات منذ نهاية الهدنة الإنسانية التي استمرت 5 أيام وانتهت ليل الأحد الماضي. كما شن طيران التحالف العربي أكثر من 10 غارات على معسكر الدفاع الساحلي، واستهدف معسكر الصيفي والمعهد التقني بصعدة، ومعسكر القفلة في عمران.

وذكرت وزارة الداخلية اليمنية الموالية للحوثيين أن طيران التحالف استهدف صباح أمس، بـ20 صاروخاً معسكر قوات الأمن الخاصة في مدينة إب وسط البلاد. وأضافت أن جندياً قتل وأصيب 4 آخرون في الغارة الجوية التي خلفت خسائر مادية بالمعسكر التابع لقوات الأمن الخاصة، وهي فصيل أمني رئيسي موالٍ للرئيس المخلوع. كما شنت طائرات حربية تابعة للتحالف أكثر من 10 غارات على معسكر الدفاع الساحلي في مدينة الحديدة على البحر الأحمر غرب البلاد، تزامناً مع 8 غارات أخرى، استهدفت معسكراً تابعاً للدفاع الجوي في مدينة تعز جنوب غرب اليمن.

لم تكن مديرية زنجبار بمحافظة أبين جنوب اليمن، بعيدة عن الغارات الجوية، حيث تلقت مواقع الميليشيات فيها 4 ضربات قوية استهدفت تحديداً اللواء 15 التابع للمتمردين. وحققت المقاومة الشعبية تقدماً ملحوظاً إثر اشتباكات عنيفة مع ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح في مدخل مدينة الضالع، جنوب اليمن. وقال مصدر على صلة بالمقاومة الشعبية في الضالع، إن المقاومة أفشلت ليل الثلاثاء الأربعاء محاولة للحوثيين وقوات صالح اجتياح المدينة من 3 محاور، مؤكداً تكبد المتمردين خسائر فادحة في الأرواح والمعدات، خصوصاً بعد هجمات متزامنة للمقاومة على مواقع عسكرية تابعة للواء 33 مدرع المرابط هناك وموال للرئيس المخلوع.

وأفاد شهود بأن قتلى وجرحى من ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح سقطوا إثر كمين نصبته المقاومة الشعبية في مدينة القاعدة في إب التي تخرج منها تعزيزات عسكرية حوثية باتجاه محافظة تعز، كما تحدثت مصادر عن مقتل 13 حوثياً في مواجهات مسلحة في أحياء تعز. وامتدت الاشتباكات إلى مدينة لودر بين المقاومة وقوات الحرس الجمهوري التي حاولت الانسحاب من مواقعها في المدينة بعد الضربات التي تلقتها على يد المقاومة، فيما تحاصر المقاومة الشعبية في الجوف آخر معاقل المتمردين في المحافظة، بعد أن سيطرت على مواقع الأبتر والأجاشر وباتوا قريبين من محافظة صعدة، معقل المتمردين الحوثيين. بالتوازي، أفاد مصدر أمني يمني في محافظة تعز عصر أمس، بأن مسلحي الحوثي قصفوا منطقة الروضة وجبل جرة في المحافظة بشكل عنيف، مستخدمين الهاون وصواريخ الكاتيوشا، في محاولة منهم لإضعاف المقاومة الشعبية هناك والسيطرة على هاتين المنطقتين. كما قصفوا بصواريخ كاتيوشا من قاعدة العند الجوية، أحياء سكنية في مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج جنوبي اليمن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا