• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الاتحاد الأوروبي يطالب باستئناف مباحثات السلام اليمنية

ولد الشيخ يعلن موافقة الانقلابيين على وقف إطلاق النار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 أكتوبر 2016

الرياض (وكالات)

جدد وفد الشرعية اليمني المشارك في مشاورات السلام، التزام الحكومة ورغبتها الجادة في إحلال السلام ووقف نزف الدم اليمني وفقاً للمرجعيات والأسس المتفق عليها الممثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي «2216».

وأوضح وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي، خلال لقائه المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في الرياض مساء أمس الأول «أن الانقلابيين في تحدٍّ مستمر للمجتمع الدولي وقرارات مجلس الأمن ومساعي إحلال السلام، وأن أي مقترحات للهدنة أو وقف إطلاق نار يجب أن يصاحبها فك للحصار عن المدن وفتح الطرق وتسيير قوافل الإغاثة الإنسانية، وأن وقف إطلاق النار يجب أن يكون شاملاً وجدياً وليس شكلياً كما يريده الانقلابيون».

وكان المبعوث الأممي قد نقل إلى الجانب الحكومي موافقة الميليشيا الانقلابية على متطلبات وقف إطلاق النار، والالتزام بإدخال المساعدات إلى تعز.

وطالب الوفد الحكومي بتوفير الضمانات اللازمة لعدم خرق الهدنة من قبل الانقلابيين وتفعيل لجنة التهدئة والتنسيق ومباشرة اجتماعاتها في ظهران الجنوب كما اتُّفق عليه، وفتح الممرات الإنسانية إلى مدينة تعز المحاصرة من خلال اتفاق مكتوب وخطوات محددة متفق عليها مسبقاً لضمان وقف إطلاق النار في أقرب وقت وتجنيب اليمنيين ويلات الحرب وهو ما تحرص وتسعى إليه الحكومة اليمنية.

في سياق متصل، ناشد الاتحاد الأوروبي الأطراف اليمنية استئناف مباحثات الحل السياسي، مقدماً دعمه الكامل لجهود المبعوث الأممي، الرامية إلى تسوية الأزمة اليمنية.

وقالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني في بيان صدر مساء أمس الأول، أن «شعب اليمن يستحق العودة إلى السلام».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا