• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بعد عام من افتتاح «نفق شرم»

اختفاء الحوادث المرورية الكبرى.. وازدهار سياحي في الفجيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 أكتوبر 2016

السيد حسن (الفجيرة)

شهدت المنطقة التي افتُتح فيها نفق شرم بالفجيرة قبل عام من الآن، سيولة مرورية كبيرة، ولم تقع خلال الفترة السابقة منذ افتتاحه أي حوادث مرورية كبيرة، بحسب العميد محمد بن غانم الكعبي القائد العام لشرطة الفجيرة.

وقال العميد الكعبي: «نفق شرم يعد من أنجح المشاريع التي أحدثت سيولة وتنظيماً مرورياً على الطريق الواصل بين الفجيرة ودبا، وقد أنجزته وزارة تطوير البنية التحتية، ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لتطوير المناطق».

وأضاف: «ولم تشهد المنطقة التي يمر بها النفق أي حوادث كبيرة تذكر، وتتم مراقبة الحركة المرورية من بداية النفق وحتى آخره بشكل يومي من خلال الدوريات المرورية التي توجد على مدار الساعة في تلك المنطقة، خاصة أن جميع المركبات التي تمر وتقصد دبا الفجيرة ودبا الحصن، خاصة في أوقات العطلات الرسمية والأعياد، تتسبب في حالة من الزحام الشديد، يتم التعامل معها بشكل مباشر ودقيق من خلال الدوريات المرورية المختصة».

وذكر القائد العام لشرطة الفجيرة، أن «نفق شرم» تمر به يومياً آلاف السيارات، وقد أحدث نوعاً من الأمن المروري على الطريق، خاصة أوقات هطول المطر الشديد وارتفاع أمواج البحر إلى اليابسة، ما كان يعرقل الحركة المرورية على طريق الشاطئ مباشرةً، وقد يترتب على ذلك وقوع بعض الحوادث.

وأثنى الكعبي على الدور التنموي الذي تقوم به مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله ، لتطوير المناطق، ومنها هذا المشروع الرائد والفاصل في تلك المنطقة الجبلية الوعرة، الذي حقق الكثير من المكاسب في الأرواح والممتلكات للمركبات المارة بالطريق القديم، وما كان يحدق بها من خطر كبير وقت ارتفاع أمواج البحر تحديداً.

من جانبه، قال المهندس حسن اليماحي مدير عام بلدية دبا الفجيرة: «نفق شرم نجح في تأمين حركة السير على الطريق، أو التقليل من المخاطر التي كانت تقع وقت خروج البحر، كما حدث في إعصار جونو قبل سنوات، ويصل طول النفق مع بدايته ونهايته كيلومتراً واحداً، وهو يعد كيلومتراً فاصلاً في تنظيم الحركة المرورية على طريق شرم دبا، إذ يمر النفق على مسافة تصل إلى 500 متر في أعماق جبال منطقة شرم الشاهقة الارتفاع والوعرة».

وذكر مدير عام بلدية دبا الفجيرة أن ارتفاع النفق يصل إلى 175 متراً رأسياً، وهو مصمم على حارتين باتجاهين، ومتوافرة به سبل الأمان والإنقاذ كافة، وتقوم فرق النظافة التابعة للبلدية بتنظيف النفق باستمرار في جميع أيام السنة، خاصة أوقات سقوط الأمطار والرياح الشديدة التي قد تنقل داخله بقايا الأشجار ومخلفات الأودية الجبلية المرتفعة عنه. وأكد أن نفق شرم وبعد مرور عام من افتتاحه، أسهم في خلق حركة مرورية آمنة وسريعة وراقية لمستخدمي النفق، حيث يتنقل عبر النفق موظفون من وإلى الفجيرة، كما يستخدمه السياح الأجانب والمحليون الذين يقصدون منطقة منتجعات الفقيت والعقة السياحية المشهورة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض