• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

فريق بحثي من جامعة بوسطن بالتعاون مع البلدية:

خرائط مائية جديدة تؤكد وفرة في المخزون الجوفي بعجمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 أكتوبر 2016

السيد حسن (الفجيرة)

أكدت الخريطة المائية الجديدة لإمارة عجمان، وجود مخزون جوفي كبير ومتجدد من المياه العذبة في مناطق المنامة والحليو والياسمين بالإمارة، حيث أثبتت الدراسات الجيولوجية التي أُجريت مؤخراً، وجود العديد من الآبار معطلة من بين 500 بئر للمياه موجودة في عجمان، وأن الوضع المائي للإمارة مطمئن إلى حدٍ كبير، ويسمح بوجود أنشطة زراعية وإقامة حياة بشرية جديدة في مناطق المنامة والحليو والياسمين تحديداً.

وكانت دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، بالتعاون مع مركز الاستشعار من قرب بجامعة بوسطن بالولايات المتحدة الأميركية بإشراف العالم العربي فاروق الباز، قد انتهوا من إنجاز الخريطة المائية المستحدثة لإمارة عجمان، ويتبقى فقط إسقاط البيانات والأرقام البحثية على خرائط الأقمار الصناعية.

وقال الدكتور زين العابدين رزق أستاذ البيئة وموارد المياه بجامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، عضو الفريق البحثي: «تم تجميع بيانات من 157 بئراً حكومية وخاصة، وشملت الآبار 3 أماكن مختلفة، وهي مصفوت الشرق، والمنامة في الوسط، ومدينة عجمان على الخليج العربي».

ولفت الدكتور رزق إلى أن نتائج الدراسة البحثية العلمية، أكدت أن منطقة مصفوت هي أفضل الأماكن في عجمان من حيث جودة المياه الجوفية وتجددها، نظراً لقربها من جبال عمان، التي تعد المصدر الرئيس لتغذية المخزون الجوفي بالدولة، وهي منطقة ذات خزان مائي صخري متصدع، وهذا يسهم في عدم استقرار المياه فيه بشكل دائم، بل هي مياه جارية ومتجددة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض