• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

دراسة تكشف تزايد الفقر وسط الشباب الألمان

«من سيربح المليون» يفشل في الاتصال بميركل !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 يونيو 2014

لم يتمكن السياسي الألماني فولفجانج بوسباخ من الاتصال بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للاستعانة بها كما كان يأمل في الإجابة عن سؤال لم يعرفه في برنامج مسابقات المعلومات العامة «من سيربح المليون؟». ولم ترد ميركل على بوسباخ الذي حاول الاتصال بها في البرنامج مرتين، لكن في كل مرة كانت تنتهي المحاولة برسالة من البريد الصوتي لهاتف ميركل.

ورغم فشل المحاولة شعر بوسباخ بنوع من الارتياح لعدم رد ميركل على الهاتف، حيث قال في تصريحات لـ«وكالة الأنباء الألمانية» إنه لم يكن متأكداً مما إذا كانت ميركل ستحبذ اتصاله بها، متوقعا أنها ربما كانت ستستشيط غضبا منه بسبب هذا الفعل، أو قد تقول له: لا تحدثني عن سؤال في من سيربح المليون؟ أنا أتفاوض الآن حول كيفية مواصلة الأمور في أوروبا».

وذكر بوسباخ أنه لم يلتق ميركل منذ تصوير البرنامج، وقال «لا أعلم ما إذا كانت تعرف أساساً الإجابة عن السؤال». والسؤال الذي بلغت قيمته نصف مليون يورو كان: «الغسالة الشهيرة في ألمانيا الشرقية سابقا (دبليو إم 66) كانت أسطورية لدرجة أن كثيرا من مالكيها كانوا يستخدمونها أيضا في (أ - توليد الكهرباء)، (ب - سلق الفواكه)، (ج - شفط الأتربة)، و(د - استقبال الإذاعة الغربية). وكانت الإجابة الصحيحة رقم ب.

وكان بوسباخ توقف عند هذا السؤل خلال تسجيل البرنامج الذي يقدمه الإعلامي الألماني جونتر ياوخ وبثته محطة «آر تي إل» الألمانية مساء الاثنين. وحدثت دردشة بين بوسباخ وياوخ حول ما إذا كان من الممكن الاستعانة بالمستشارة ميركل في الإجابة عن هذا السؤال. وبعد ذلك جلب بوسباخ هاتفه المحمول من الخزانة التي أودع فيها متعلقاته الشخصية، ثم اتصل من الأستوديو بميركل دون أن يعطي رقمها لأحد. وبعد فشل محاولة الاتصال بميركل، قرر بوسباخ الانسحاب من المسابقة والحصول على 125 ألف يورو، معلنا أن تلك الأموال ستذهب لأغراض خيرية.

من جهة أخرى، أظهرت دراسة حديثة أن نسبة الفقر في تزايد مستمر بين الشباب الألمان، موضحة أن أهم الأسباب وراء هذه الظاهرة تكمن في الإخفاق في التعليم والتكوين المهني. وأفادت الدراسة بأنه ربما ينظر إلى الألمان على أنهم يعيشون حياة كريمة بالمقارنة ببقية أنحاء القارة الأوروبية، إلا أن الشباب يواجهون صعوبة متزايدة في طرق العيش. وأشارت إلى أن واحدا من بين كل 5 مراهقين يعيشون في ألمانيا يعانون الفقر، أو يعيشون على حافة الفقر وتتفاوت النسبة بين ولاية وأخرى. وكشفت الدراسة التي تصدر سنوياً، والتي تضمنت إحصاءات وأبحاث عن الشباب في المرحلة العمرية ما بين 15 و24 سنة أن التوقف عن التعليم ضمن الأسباب الأساسية التي تدفع الشباب إلى الوقوع في براثن الفقر. (برلين- وكالات)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا