• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م
  12:34     الاونروا تعلق خدماتها بمخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان         12:41    «تمييز دبي» تؤيد إعدام قاتل عبيدة        01:23     الجيش المصري: مقتل 6 "تكفيريين" واعتقال 18 بشمال سيناء         01:23    شرطة أبوظبي: على كل الأشخاص الذين تعاملوا في المحفظة الوهمية الخاصة بشراء السيارات والراغبين في تقديم شكاوى مراجعة الشرطة        01:24     وزير النقل الروسي: توقيع اتفاقية استئناف رحلات الطيران مع مصر قد يكون الشهر المقبل         01:30    محمد بن راشد يستقبل رئيس أركان القوات المسلحة الباكستاني والوفد المرافق    

راوي المشاهد المرعبة والكوميدية المروعة

«مان بوكر» تذهب إلى المجري لاسلو هوركايي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 مايو 2015

ساسي جبيل (أبوظبي)

فاز الكاتب المجري لاسلو كراسنار هوركايي، بجائزة الـ«مان بوكر» في نُسختها الإنجليزية. وتم اختيار لازلو من قائمة تضم عشرة متنافسين بارزين من مختلف أنحاء العالم هم بالإضافة إليه: فاني هوي من أميركا، وسيزار عيرا من الأرجنتين، وماريز كوندي من جوادلوب، ومياكوتو من موزمبيق، وآلان من الكونغو، ومارلين فان من جنوب أفريقيا، وأميتاف غوش من الهند، وهدى بركات من لبنان، وإبراهيم الكوني من ليبيا.

وقال الروائي في ختام مراسم اقيمت في متحف «فيكترويا اند البرت» في لندن، «آمل أن أتمكن من خلال هذه الجائزة أن التقي بقراء جدد في العالم الناطق بالانجليزية».

وفي كلمة الشكر التي القاها عدد لاسلو الكاتب فرانز كافكا والمغني جيمي هندريكس ومدينة كيوتو اليابانية كمصادر الهام له.

المجري هوركايي الذي ولد عام 1954 نشرت روايته الأولى «تانجو الشيطان» في المجر عام 1985، وتم تحويلها لاحقا إلى فيلم سينمائي، ثم نشرت روايته الثانية «كآبة المقاومة» عام 1998، والتي فازت بالجائزة الألمانية لأفضل عمل أدبي وهو العمل الذي شد الانتباه إليه.

وقالت الكاتبة والأكاديمية البريطانية مارينا وارنر، رئيسة لجنة تحكيم الجائزة في سياق إعلانها عن فوز المجري لاسلو إنه يمكن المقارنة بينه وبين الأديب الألماني الكبير فرانز كافكا. وأضافت: الحقيقة أننا كنا نود ألا نختار فائزا واحدا، فكل كاتب من الكتّاب العشرة مميز بطرق مختلفة، وحقا ليس هناك منهم من لا يستحق القراءة، ولم يكن قادرا على الفوز بالجائزة.

وعن المجري لاسلو قالت رئيسة لجنة التحكيم: هو كاتب لديه «بصيرة»، و«حدّة استثنائية»، ومجال صوتي يلتقط نسيج الوجود الحاضر في مشاهد مرعبة، غريبة، وكوميدية مروعة، وعادة في غاية الروعة.

وأضافت: «كآبة المقاومة» و«سيوبو»، أعمال رائعة من التخيل العميق والمشاعر المركبة، التي تبلغ فيها الكوميديا الإنسانية القمة بشكل مؤلم، فلقد مر بمرحلتين مختلفتين، الأولى في الثمانينيات، عندما كتب أعمالا مظلمة وكئيبة تدور حول مدن صغيرة، وأناس صغار يدمرون، ثم انتقل إلى مرحلة أخرى جميلة، ومنها حصلنا على «سيوبو» بالإنجليزية. إنه كاتب غير عادي حقا، فهو صاحب أسلوب استثنائي، قد يعترض عليه الناس أحيانا. هو مثل الموسيقى، المقطوعة تبدأ، وفي البداية لا تعلم أين أنت، ثم يبدأ الأمر يبدو طبيعيا، فالإيقاع يستمر بجذبك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا