• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بمشاركة خاطر وجمعة والحمادي

إطلاق برنامج «حياتك أمانة» لتوعية أجيال الغد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أطلق المركز الوطني للتأهيل بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي ومدارس الإمارات الوطنية، برنامج توعية شاملاً تحت شعار «خلك ويانا حياتك أمانة»، وشارك في إطلاق البرنامج نجوم كرة القدم والرياضيين المنتسبين لمجلس أبوظبي الرياضي عبدالسلام جمعة كابتن فريق الظفرة حالياً والمنتخب الوطني سابقاً، وسبيت خاطر كابتن العين والجزيرة والمنتخب الوطني سابقاً، ويوسف الحمادي مدافع الظفرة، وذلك في أولى مراحل تدشينه التي أقيمت في مدرسة الإمارات الوطنية «بنين» بمعسكر آل نهيان في أبوظبي.

حضر إطلاق البرنامج الدكتور حمد الغافري، مدير عام المركز الوطني للتأهيل، وخالد القبيسي ممثل مجلس أبوظبي الرياضي، والدكتور علي المرزوقي مدير إدارة الصحة العامة والبحوث في المركز، ومحمد أحمد بورحمة مدير مدرسة الإمارات الوطنية، وعدد كبير من طلاب المدرسة الذين استمعوا إلى نصائح نجوم الكرة الإماراتية.

وقال الدكتور حمد الغافري: «إطلاق البرنامج يأتي بتوجيهات من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وهو ثمرة تعاون بين جهات حكومية وخاصة، بهدف تطوير نموذج فريد ومبتكر، في مجال الوقاية وتوظيف القدرات الوطنية، في مجال المسؤولية المجتمعية لمكافحة أحد المخاطر الأكثر فتكاً بالمجتمع، وهي استخدام المخدرات والمؤثرات العقلية والتي تحصد الشباب في مقتبل العمر». وأضاف الغافري قائلاً: «البرنامج يهدف للحفاظ على رجال الغد في مرحلة عمرية مهمة في حياتهم، فيما تزيد عرضتهم لتبني السلوكيات كافة سواءً الخطرة أو الحسنة».

من جانبه، أكد عبدالسلام جمعة على أهمية المحافظة على الصحة وقال: «وصلت لمراحل متقدمة في مسيرتي الرياضية الآن، فكنت أعمل بجد وابتعدت عن الأمور الضارة واستمعت لنصيحة والدي وأساتذتي، وكذلك المدربين في مختلف الفرق التي لعبت لها منذ أن كنت في نادي الوحدة».

من جانبه أشار سبيت خاطر إلى أن كثيرا من الرياضيين الناجحين أنهوا حياتهم الرياضية بنجاح، إلا أنهم خسروا شهرتهم واحترام الناس لهم فيما بعد، مع استخدامهم المواد المخدرة والمنشطة والمؤثرة على العقل، وممارسة العديد من العادات السيئة الأخرى.

الجدير بالذكر أن مدة البرنامج تستمر لمدة عام، حيث يهدف لتقديم التوعية اللازمة للطلاب للابتعاد عن العادات السيئة، كما يهدف البرنامج أيضاً لتوعية المعلمين وإرشادهم لكيفية اكتشاف السلوكيات الخاطئة من قبل الطلاب، ويعنى البرنامج بتدريب الطلبة على التعامل مع الضغوط المحيطة بهم، والسيطرة على الانفعال والغضب، وطرق التعامل مع كافة المحيطين بهم في المدرسة وفي المنزل وكذلك في الشارع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا