• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أكد أن حلم المونديال يسيطر على أبناء جيله

موقع «الفيفا»: مبخوت يعود بشعار «للصبر حدود»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

سجل علي مبخوت مهاجم «الأبيض» حضوراً لافتاً ومميزاً عبر الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، في وقت حرص فيه الموقع على رصد عودته القوية لهز الشباك في تصفيات القارة الصفراء للتأهل لمونديال روسيا 2018، وذلك في تقرير حمل عنوان: «إذا كان الصبر مراً فعاقبته حلوة».. هي حكمة عربية يعرف معناها المهاجم علي مبخوت جيداً، بعد صعود نجم اللاعب ذي السادسة والعشرين من العمر في السنوات الأخيرة، ليصبح أحد أنجح المهاجمين في الإمارات وفي القارة الآسيوية التي توج هدافاً لها العام الماضي.

وتابع التقرير: «بعد 4 أشهر على مشاركة الإمارات الأولى والوحيدة في كأس العالم، شهدت مدينة أبوظبي ولادة مبخوت الذي بدأ خطواته الكروية وهو في الـ 19 عاما من عمره وتحديداً عام 2009، عندما شارك للمرة الأولى مع نادي الجزيرة في الدوري الإماراتي، ليضع بصمته سريعاً، ويتم استدعاؤه إلى تشكيلة منتخب الشباب الذي شارك في كأس العالم تحت 20 سنة في مصر في العام نفسه».

ورصد تقرير «الفيفا» تطور مبخوت فيما بعد: «بعد المشاركة والوصول إلى ربع النهائي في مصر 2009، تواصل ارتقاء مبخوت، حيث شارك مع المنتخب الأولمبي في مسابقة كرة القدم في الألعاب الأولمبية في لندن 2012، وهو العام نفسه الذي شهد ارتداءه قميص المنتخب الإماراتي الأول للمرة الأولى».

وفي حديثه لموقع «الفيفا»، قال مبخوت عن انضمامه إلى المنتخب الأول: «بالتأكيد الانضمام إلى المنتخب الأول هو شرف كبير لأي لاعب، وهو أمر يجلب معه مسؤولية كبيرة، ويعطي اللعب دافعاً كبيراً من أجل الظهور بشكل أفضل».

منذ 2012، لم يتوقف مبخوت عن التطور، حيث شارك مع «الأبيض» في كأس الخليج 2013، والتي سجل فيها هدفين قبل أن يتوج هدّافاً للنسخة التالية من البطولة بتسجيله خمسة أهداف، وهو نفس العدد من الأهداف الذي ساهم في تتويجه هدّافاً لكأس آسيا 2015، التي أنهاها المنتخب الإماراتي في المركز الثالث. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا