• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مهدي يغلق أبواب المعسكر

«الأبيض» يرفع تحضيراته إلى الدرجة القصوى لمواجهة «الأخضر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 أكتوبر 2016

معتز الشامي (جدة)

يؤدي منتخبنا الوطني تدريبه الأخير مساء اليوم، استعداداً لمواجهة المنتخب السعودي مساء غد على الملعب الرئيس لاستاد الجوهرة الذي يستضيف اللقاء، وذلك بمشاركة جميع اللاعبين بعد يوم واحد من وصول بعثة الأبيض إلى مدينة جدة ظهر أمس عبر المطار الأميري الخاص، قادماً من دبي عبر طائرة خاصة. وحرص الجهاز الفني للمنتخب، بقيادة المهندس مهدي علي، على الابتعاد باللاعبين عن الضغوط الإعلامية، حيث تمت إحاطة موعد وصول البعثة إلى جدة بالسرية، ولم يتم الإفصاح عنه إلا لمسؤولي العلاقات العامة للاتحاد السعودي أمس، قبل دقائق من إقلاع الطائرة، وسبقها التشديد على ضرورة عدم السماح لحضور جميع وسائل الإعلام لاستقبال البعثة، نظراً للجلبة التي يسببها الإعلاميون، حيث عادة ما يكون هناك اهتمام إعلامي سعودي وخليجي بمباريات الفريقين، باعتباره ديربي خليجياً خاصاً. وقد حرص الجهازان الفني والإداري على إبقاء لاعبي الأبيض بعيداً من وسائل الإعلام إضافة إلى إغلاق التدريب الأول أمام الإعلام السعودي والسماح للإعلام الإماراتي بالحضور مساء أمس إلى ملعب أهلي جدة. وكان المنتخب قد استبعد محمد فوزي، نظراً للإصابة التي تعرض لها خلال مباراة تايلاند، وبات عبد العزيز هيكل هو أقرب الأسماء المرشحة لخلافته.

الجوانب الخططية

ويتوقع أن تشهد تدريبات اليوم بالنسبة للمنتخب الوطني، التركيز على بعض الجوانب التكتيكية، حيث عادة ما يكون التدريب الأخير قبل المباراة «خفيفاً» لمنع إرهاق اللاعبين، وقد ركز مهدي خلال التدريبات الماضية، وبخاصة التدريب الأخير في دبي قبل السفر، أو حتى خلال تدريب أمس الرئيسي في ملعب أهلي جدة، على عدة أمور فنية، وبخاصة علاج السلبيات في التمركز التي ظهرت خلال مباراة تايلاند، ما كلف المنتخب هدفاً في مرماه. وقد حذر مهدي خط دفاع الأبيض من ارتكاب أي هفوة، أمام الهجوم الأخضر القوي، لاسيما في ظل تألق ياسر الشمراني الذي يجيد اللعب أمام منتخبنا، فضلاً عن عودة محمد السهلاوي هداف التصفيات بـ14 هدفاً، ما يعني وجود قوة ضاربة متكاملة في الخط الأمامي للمنتخب السعودي، بخلاف القادمين من الوسط. كما حذر من أسلوب أداء الأخضر الذي بات أشبه بطريقة «تيكي تاكا» الإسبانية، في سرعة نقل الكرات أمام منطقة الجزاء وداخلها، وهو ما يستدعي ضرورة الضغط على حامل الكرة مبكراً، وعدم ترك مساحات واسعة.

مراقبة خاصة

وقد أراح تألق طارق أحمد في وسط منتخبنا أمام تايلاند الجهاز الفني، حيث يتوقع أن يكون أحد أبرز الأوراق الدفاعية في وسط ملعب منتخبنا، ويتوقع أن يتم تكليفه مراقبة القادمين من الخلف، وتحديداً اللاعبين أصحاب المهارة في وسط الملعب السعودي. بينما سيكون على رباعي الهجوم وصناعة اللعب مسؤولية مضاعفة، وبخاصة عمر عبد الرحمن وإسماعيل الحمادي، بخلاف أدوار كل من علي مبخوت وأحمد خليل، والأخير استعاد عافيته بالكامل، كما أسهم تسجيله هدفاً في مرمى تايلاند، في استعادة اللاعب للثقة المطلوبة قبل مواجهة من العيار الثقيل أمام السعودي الشقيق. وكان الجهاز الفني قد تسلم التقارير الفنية، لمباراة الأخضر والكنجارو، التي انتهت بالتعادل بهدفين لكل منهما يوم الخميس الماضي، كما حرص مهدي على متابعة تسجيل المباراة للوقوف على مستوى أداء الفريق في آخر مباراة، فضلاً عن سابق معرفة المدير الفني لمنتخبنا بالأخضر السعودي، حيث سبق أن ألتقيا أكثر من مرة، لكن في كل مرة كان النصر حليف الأخضر في ظل قيادة مهدي للمنتخب. ويسعى مهدي لأن يجعل من مواجهة الغد تحولاً في مواجهات المنتخبين، لاسيما بعد أن قاد الأبيض أمام الأخضر في 3 مناسبات مختلفة، خسر في اثنتين وتعادل في الثالثة، وكانت الأولى في خليجي 22 في الرياض، وانتهت بخسارة منتخبنا وخروجه من قبل نهائي البطولة، بينما جاءت بقية المواجهات الرسمية،في المرحلة الثانية من التصفيات المؤهلة للمونديال، وخسر الأبيض في لقاء الذهاب بهدفين لهدف، وتعادل في لقاء العودة بهدف لمثله. ويعلم مهدي أن لقاء الغد سيختلف تماماً عن المواجهات الماضية، نظراً لأهميته وقيمته بالنسبة لمسيرة منتخبنا، حيث يحتاج الأبيض للفوز، من أجل القفز نحو صدارة الترتيب، أو المنافسة على الصدارة، في انتظار ما ستسفر عنه نتيجة مباراة أستراليا واليابان في ملبورن غداً. وسيكون لمواجهة الغد «تكتيك» مختلف، لاسيما في عدم الاندفاع الهجومي منذ بداية المباراة لمحاولة امتصاص الضغط الجماهيري وتطويعه لصالح منتخبنا في ظل نفاد جميع تذاكر المباراة، بعد طرحها بالمجان أمام الجماهير السعودية التي تبدي اهتماماً غير مسبوق بتلك المواجهة التي تحمل الرقم 34 في تاريخ مواجهات المنتخبين. حيث سبق أن تواجه المنتخبان دولياً في (33) لقاء، حيث فاز الأخضر في (20) لقاء، وفاز المنتخب الإماراتي في (6) لقاءات، فيما حضر التعادل في (7) لقاءات دولية أخرى.

ابن غليطة يترأس البعثة

دبي (الاتحاد)

ترأس المهندس مروان بن غليطة رئيس الاتحاد بعثة منتخبنا الوطني الأول التي غادرت ظهر أمس إلى مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، لمواجهة الأخضر لحساب الجولة الرابعة لتصفيات نهائيات كأس العالم في روسيا. ويضم وفد اتحاد الكرة الرسمي، إلى جانب الرئيس، كلا من خليفة الجرمن، وحسن عبد الوهاب عضوا مجلس الإدارة، وناصر بن ثعلوب مدير مكتب رئيس الاتحاد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا