• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مواعيد الامتحانات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 مايو 2015

حسناً فعلت وزارة التربية والتعليم امس عندما استجابت لمطالب أولياء الأمور بتعديل تقويم الفصل الدراسي الثاني، والذي كان الشغل الشاغل لأولياء الأمور منذ بداية العام الدراسي كون التقويم القديم يشكل أعباء ثقيلة سواء لجهة مصاعب الامتحانات والدوام خلال أيام شهر رمضان الفضيل أو التخطيط للإجازة السنوية التي أربكت الجميع لقصرها وعدم القدرة على التخطيط السليم لها.

المعروف أن التقويم السنوي للعام الدراسي يكون قبل بداية العام الدراسي بزمن طويل، مما يعني أن الوقت المتاح أمام وزارة التربية والتعليم كاف لإعداد تقويم يراعي مصلحة الطالب أولاً والعملية التعليمية ثانيا والأسر ثالثاً، والأساس ألا يحدث أي إرباك في التقويم خصوصاً أن أغلب الأسر تبني خططها وبرامجها السنوية وفقاً لاحتياجات أبنائها الدراسية.

إدارة التقويم والامتحانات في وزارة التربية والتعليم نفت قبل أسبوع وجود أي توجه لتعديل دوام امتحانات نهاية العام الدراسي 2014-2015. والتي تبدأ الأحد 21 يونيو، أي في الأسبوع الأول من شهر رمضان وتنتهي الأربعاء في الأول من يوليو، وفقاً للقرار الإداري رقم 465 بشأن تنظيم مواعيد التقويم للعام الدراسي الجاري في مدارس التعليم العام ومدارس التعليم الخاص التي تطبق منهاج الوزارة، وعادت الوزارة بعد ذلك لتعلن تعديل مواعيد الامتحانات.

وزارة التربية والتعليم أكدت أنها تضع الطالب ومصلحته ضمن أولوياتها، وبالتالي فإن أي قرار ستتخذه لابدّ أن يراعي المصلحة العامة لجميع الأطراف في الميدان التربوي، وضمان حسن سير المنظومة التعليمية بشكل عام.

العام الدراسي المقبل 2015- 2016 قريب جداً ونتمنى على «الوزارة» دراسته دراسة وافية سيما أن الظروف هي ذاتها ورمضان سيأتي العام المقبل في فترة قريبة جداً من الامتحانات، حتى لا تضطر لتعديل التقويم للعام الدراسي الجديد مثلما حدث العام الحالي، ووضع حد لأي تساؤلات قد يطرحها أولياء الأمور والطلبة بشأن إمكانية تعديل دوام الامتحانات، بحيث لا تتقاطع مع شهر رمضان، لكي لا يؤثر ذلك على أداء الطلبة نتيجة الصيام وحرّ الصيف.

محمد الحياري - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا