• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أحد أعظم لاعبي الوسط في العالم

تشافي يودع الليجا بـ «المباراة 506»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 مايو 2015

مدريد (أ ف ب)

يستعد تشافي هرنانديز لوداع الليجا بمباراته رقم 506 أمام ديبورتيفو لاكرونا يوم السبت المقبل في كامب نو، قبل الإنضمام لصفوف السد القطري الموسم المقبل .

ويعلن اليوم تشافي نفسه قرار الرحيل في مؤتمر صحفي بحسب ما أعلنته صحيفة «إل موندو ديبورتيفو»، فيما ذكرت بعض التقارير الأخرى بأنه سيوقع مع السد عقداً يمتد لثلاثة أعوام يتضمن منحه فرصة التدريب أيضاً. وكان نادي السد الذي شارك في كأس العالم للأندية عام 2011 بعد تتويجه بلقب دوري أبطال آسيا وحل ثالثا بعد خسارته في نصف النهائي أمام برشلونة بالذات، أعلن انضمام تشافي إلى صفوفه أواخر مارس الماضي قبل أن يعود وينفي ذلك. وينتهي عقد تشافي (35 عاما) الذي أمضى معظم الموسم الحالي على مقاعد البدلاء، العام المقبل لكن النادي الكتالوني كان واضحاً في موقفه حيال لاعب وسطه الدولي السابق حين أكد بأنه لن يقف في وجهه في حال قرر الرحيل.

«لقد استحق تشافي حق تقرير مستقبله»، هذا ما قاله رئيس برشلونة جوسيب ماريا بارتوميو في مارس الماضي عندما سئل عن التقارير التي تحدثت عن موافقة لاعب الوسط المخضرم على الانتقال إلى الدوري القطري. وسيسير تشافي الذي ترك بصمته باسلوب لعب برشلونة أو ما يعرف بالـ«تيكي تاكا»، على خطى مهاجم ريال مدريد الأسطوري راوول جونزاليز الذي دافع عن ألوان السد في 39 مباراة بين 2012 و2014 قبل الانضمام إلى نيويورك كوزموس الأميركي في أكتوبر 2014.

ويأتي الإعلان عن توجه تشافي نحو الدوري القطري بعد تتويج برشلونة بلقب الدوري الاحد وقبل مرحلة على ختام الموسم بتغلبه على بطل الموسم الماضي أتلتيكو مدريد 1-صفر في معقله «فيسنتي كالديرون»، في ما يعتبر نهاية حقبة رائعة لتشافي الذي حصد لقبه الثامن في الدوري والثالث والعشرين خلال مسيرته الأسطورية مع النادي الكاتالوني، والتي بدأت عام 1997 مع الفئات العمرية و1998 مع الفريق الأول الذي لعب معه الاحد الماضي مباراته رقم 505 في الدوري بعد دخوله في الدقائق الثماني الأخيرة بدل رفيق الدرب أندريس إنييستا.

وكان دخول تشافي في الدقائق الأخيرة من مباراة «فيسنتي كالديرون» اعترافا من المدرب لويس أنريكي الذي كان زميل الدرب في وسط النادي الكاتالوني خلال مسيرته كلاعب (1996-2004)، بحجم مساهمة هذا اللاعب في النجاح الذي حققه الفريق خلال الأعوام العشرة الأخيرة التي شهدت تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا 3 مرات. ومن المؤكد أن تشافي الذي ساهم في جعل الفريق الحالي يتفوق على فريق الأحلام الذي قاد النادي الكاتالوني إلى لقب الدوري 4 مرات متتالية بين 1990 و1994، يمني النفس بتوديع فريقه بلقب رابع له مع الفريق في دوري الأبطال رابع وبإحراز الثلاثية للمرة الثانية معه بعد موسم 2008-2009 بعد أن بلغ معه نهائي المسابقة القارية والكأس المحلية حيث يتواجه مع يوفنتوس الإيطالي واتلتيك بلباو على التوالي. وسيخوض تشافي الذي التحق ببرشلونة عام 1991 حين كان في الحادية عشرة من عمره وخاض مع الفريق الأول أكثر من 760 مباراة في جميع المسابقات، الاحد المقبل ضد ديبورتيفو لاكورونيا مباراته الأخيرة في «كامب نو» ليسدل في غضون أقل من عام الستار على مشوارين تاريخيين في مسيرته على صعيد الأندية والمنتخب الوطني .

ومن المؤكد أن تشافي لم يدون اسمه في تاريخ فريقه الأزلي برشلونة وحسب، بل سيبقى عالقا في أذهان الجمهور الإسباني بأكمله بفضل تفانيه في المباريات الـ133 التي خاضها مع المنتخب من 2000 حتى 2014 ورغم خيبة مونديال الصيف الماضي في البرازيل حين وضع نصب عينيه إنهاء مسيرته الدولية بأفضل طريقة ممكنة من خلال قيادته إلى رباعية تاريخية متمثلة بتتويجه بأربعة ألقاب متتالية (كأس أوروبا 2008- كأس العالم 2010- كأس أوروبا 2012- كأس العالم 2014).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا