• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

هشام شرابي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 مايو 2015

يقول هشام شرابي في توصيف دور المثقف العربي والمستقبل كلاماً يبدو صالحاً تماماً لحالنا اليوم:

التغيير الاجتماعي، الذي أصبح في متناول يدنا بسبب الطاقات المادية الهائلة التي أصبحت في حيازتنا، لا يشكل حتمية تاريخية. وتحقيق هذا التغيير يتطلب إرادة ذاتية قادرة على استيعاب اللحظة التاريخية والعمل بمقتضاها.

من هنا، كان دور مثقفي الجيل الجديد حاسماً، إذ أنهم يمثلون القوة الذاتية الوحيدة في المجتمع العربي المعاصر التي تملك الوعي والقدرة على تحقيق هذه المهمة التاريخية. إنهم، في قدراتهم العقلية والتقنية والعلمية، يمثلون قوة المجتمع وطاقته الإنسانية، وفي وعيهم يعبرون عن إرادة هذا المجتمع وأهدافه. إن دورهم دور لا يقوى الخبراء أو الاختصاصيون الأجانب على تأديته. وإذا أعطي الأجنبي هذا الدور فمعنى ذلك أننا فقدنا زمام التاريخ ورضخنا لإرادة خارجة عن إرادتنا.

كتاب: مقدمات لدراسة المجتمع العربي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا