• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الداخلية المصرية: البلاد آمنة

القاهرة تنتقد بيانات تحذيرية لسفارات غربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أكتوبر 2016

القاهرة (وكالات)

أعربت مصر عن انزعاجها من دعوات بعض السفارات الأجنبية بالقاهرة «الأميركية والكندية» بتحذير رعاياها من «تهديدات أمنية محتملة». ونصحت كل من السفارة الأميركية ونظيرتيها البريطانية والكندية بالقاهرة، رعاياها في مصر، بتجنب التجمعات الكبيرة والأماكن العامة اليوم الأحد. وقال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية في بيان له، إن السفارة الأميركية لم تنسق مع وزارة الخارجية أو تخطر أي جهة مصرية رسمية أخرى بأسباب إصدار هذا البيان أو طبيعة التهديدات الأمنية المشار إليها، الأمر الذي يثير علامات استفهام حول أسباب إصدار البيان بهذا الأسلوب.

وكشف المتحدث عن قيام وزارة الخارجية بالاتصال المباشر بالسفارة الأميركية بالقاهرة عقب صدور البيان للاستفسار عن أسباب صدوره، حيث نفت السفارة وجود أية أسباب محددة أو تهديدات أمنية معينة وراء إصدار البيان، وإنما هو إجراء روتيني احترازي يتم القيام به خلال فترات العطلات الممتدة التي تزداد فيها تجمعات المواطنين في الأماكن العامة، الأمر الذي يقتضي إصدار مثل تلك التوجيهات الاحترازية. واستنكرت الخارجية المصرية خلال الاتصال إصدار مثل تلك البيانات غير المبررة التي يمكن أن يكون لها تأثيرات سلبية، لاسيما ما قد ينتج عنها من أضرار اقتصادية. ودعا المتحدث باسم الخارجية السفارات الأجنبية كافة في مصر، إلى توخي الحذر من إصدار بيانات غير مبررة أو مفهومة أسبابها.

وصرح مصدر أمنى بوزارة الداخلية، بأن الأجهزة الأمنية لم ترصد أية مخططات تستهدف البلاد، اليوم الأحد، في ظل دعوات بعض السفارات الأجنبية بالقاهرة بتحذير رعاياها من الوجود في بعض الأماكن بمصر. وأكد المصدر أن البلاد مؤمنة تماماً، وتتمتع بأكبر قدر من الأمان مقارنة بالدول كافة التي في محيطها، وأن الأجانب يتمتعون بحياتهم الشخصية داخل مصر ويتحركون بانسياب كامل، وتعجب المصدر الأمني من عمليات التحذير المتكررة التي من شأنها إثارة القلق لدى المواطنين. وأوضح المصدر، أن قوات الأمن في استنفار كامل على مدار الـ24 ساعة، وهناك خطط أمنية قوية تتم مراجعتها باستمرار للتعامل الفوري مع أية حوادث أو ظروف طارئة، وأن قوات الأمن قادرة على حماية وسلامة الوطن.

ونوه المصدر إلى أن تأمين الأجانب في مصر والحفاظ على حياتهم، مسؤولية تقع على عاتق الشرطة المصرية، وأن الأجانب طالما تحدثوا عن القدر الكبير من الأمن والطمأنينة التي يشعرون بها في مصر، سواء في المناطق السياحية أو أثناء زيارتهم المتكررة لمناطق متفرقة عدة على مستوى الجمهورية، وأرسلوا رسائل الأمن والسلام لسياح العالم، مؤكدين لهم أن مصر ستظل دوماً قبلة الأمن في العالم. وكشف المصدر، أن الأجهزة الأمنية عززت من إجراءاتها، واتخذت التدابير الأمنية كافة لتأمين مؤسسات الدولة اليوم الأحد، خاصة أنه يوافق ذكرى أحداث ماسبيرو، حيث تم تعزيز الوجود الأمني بمحيط الإذاعة والتليفزيون، والدفع بتشكيلات أمنية وضباط العمليات الخاصة في العديد من المناطق بالقاهرة.

وأشار المصدر، إلى أن أجهزة الأمن فعلت غرف الحماية المدنية وقسم المفرقعات للتعامل مع أية أجسام غريبة يتم العثور عليها، وتم إعلان حالة الاستنفار الأمني ورفع درجة الاستعداد القصوى على مستوى الجمهورية للحالة «ج». وعززت الأجهزة الأمنية من وجودها بمحيط السفارات الأجنبية بالقاهرة بشكل كبير، وتم اتخاذ التدابير الأمنية اللازمة كافة. وكانت السفارة البريطانية بالقاهرة، نصحت في رسالة لرعاياها المقيمين بمصر، بتجنب الوجود في التجمعات والأماكن العامة، مثل قاعات الحفلات ودور السينما والمتاحف والمولات والأماكن الرياضية غداً الأحد، محذرة من «مخاوف أمنية محتملة». وأضافت في رسالتها بضرورة اتخاذ المواطنين البريطانيين الاحتياطات الأمنية اللازمة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا