• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

اليوم .. الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

جاد: الشعب المصري لن ينسى وقفة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يونيو 2018

أبوظبي (وام)

تحيي جمهورية مصر العربية اليوم السبت الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو 2013 وسط تصميم على بذل قصارى الجهد والعطاء لصنع مستقبل أفضل، وتأكيد الشعب الحفاظ على هويته والانتصار لوحدته. وأكد السفير المصري لدى الدولة وائل السيد محمد جاد أن ثورة 30 يونيو أسست لمصر جديدة قادرة على تحقيق الطموحات وحافظت على مقدرات الدولة وهيبتها وحققت للشعب المصري الكثير من المكاسب على المستويات كافة. وقال في تصريح لـ«وكالة أنباء الإمارات»: «إن الشعب المصري لن ينسى وقفة الأشقاء في دولة الإمارات مع مصر في كل المراحل والأزمات التي مرت بها، خاصة بعد ثورة 30 يونيو، حيث كان للدعم الذي قدمته الدور الكبير في إعادة التنمية ومواجهة التحديات الخارجية والداخلية ومحاربة الإرهاب». وأضاف جاد أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، قدمت كل الدعم في وقت مهم جداً بعد ثورة يونيو لتوفير المتطلبات التنموية في مصر، خاصة البنية التحتية من أجل دعم الاقتصاد الوطني والنهوض بالقطاعات التنموية كافة. وأكد قوة ومتانة العلاقات التاريخية المشتركة بين البلدين. وقال إن مصر من أولى الدول التي أيدت بشكل مطلق وفوري إعلان قيام الإمارات ودعمته كركيزة للأمن والاستقرار دولياً وإقليمياً. كما كانت الإمارات من أوائل الدول التي دعمت وساندت مصر في حرب أكتوبر المجيدة، وقدمت كل إمكاناتها، وللمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وقفات كثيرة داعمة لمصر، سجلها التاريخ بأحرف من نور خلال حرب أكتوبر. وأضاف أن مقولات الشيخ زايد وأفعاله ستبقى عنواناً للحكمة والعطاء، فقوله، رحمه الله، «ليس المال أو النفط العربي أغلى من الدماء العربية»، لا يزال تتردد أصداؤه حتى اليوم في جميع الأوساط بلا استثناء، وهو من قال «أوصيت أبنائي بأن يكونوا دائماً إلى جانب مصر، وهذه هي وصيتي أكررها لهم أمامكم، فهذا هو الطريق لتحقيق العزة للعرب كلهم».

وأوضح جاد أن مصر بعد ثورة 30 يونيو، شهدت تنفيذ وإنجاز مئات المشروعات القومية في جميع القطاعات، وفي مقدمتها الإسكان والرعاية الصحية والنقل والمواصلات والمنشآت التعليمية والإمداد بالمياه والمنشآت الرياضية والثقافية والترفيهية والأمن الغذائي، إضافة إلى إنشاء وترميم المنشآت الدينية المضارة وتطوير المناطق العشوائية وتنمية سيناء والخدمات العامة والصرف الصحي وتنمية منطقة قناة السويس. لافتاً إلى أن مشاريع اكتشافات وإنتاج الغاز، تأتي في مقدمة المشاريع العملاقة التي تعمل مصر على إنجازها وتحقيق أقصى استفادة منها.

وأكد أن 30 يونيو 2013 سيظل يوماً تاريخياً مجيداً في تاريخ مصر، إذ أدت هذه الثورة الشعبية لرسم خريطة الحياة السياسية والاقتصادية في مصر لعقود مقبلة. مشيراً إلى مصر شهدت خلال الأعوام الخمسة الماضية، تنامي حالة الاستقرار الأمني بعد فترة من الفوضى والانفلات. وقال إن تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة مصر أعاد للدولة المصرية هيبتها الإقليمية والعربية، وبانتخابه لفترة رئاسية ثانية، حازت مصر احترام العالم بعد نجاحه في تحقيق الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني لمصر، وأعلى مكانتها على المستويات العربية والإسلامية والدولية، وقطع شوطاً كبيراً في الطريق الصحيح نحو تحقيق التنمية وإعادة بناء دولة قوية.