• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في حلقة نقاشية بجامعة زايد بعنوان «الريادة في عالَم معقّد»

لبنى القاسمي: الإمارات حريصة على تطوير الشباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الدولة للتسامح رئيسة جامعة زايد «حكومة الإمارات حريصة جداً على تطوير الصفات القيادية لدى الشباب، وفي هذا الإطار يتعين علينا جميعاً الإقرار بأننا نعيش اليوم في عالَم اقترب من بعضه البعض حتى بات أصغر حجماً، وهو أيضاً كامل التنوع، ولكي تصبحوا قادة، يحتاج كلٌ منكم إلى التحلي بالحكمة، والدأب على تطوير شخصيته الفاعلة المؤثرة، ثم تأتي بعد ذلك المهارات الاجتماعية التي تساعده في التفاعل مع هذا التنوع الكبير».

وأشارت معاليها إلى أن الجامعة تشعر بالفخر كونها مُتَوَّجة باسم قائد استثنائي تَميَّز بإيمان قوي مكَّنَه من تحقيق معجزة تحويل الصحراء إلى دولة حديثة، هي بحق مفخرة للعالم الآن.

جاء ذلك خلال كلمة ترحيبية استهلت بها معاليها حلقة نقاشية عُقِدت في حرم جامعة زايد بأبوظبي تحت عنوان «الريادة في عالَم معقّد»، وتحدثت فيها إلى الطلبة الدكتورة آمال كربول أمين عام المنتدى الاقتصادي المغاربي وعضو اللجنة الأممية للتعليم ووزيرة السياحة التونسية السابقة، بحضور الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير الجامعة وعمداء الكليات.

وقالت معالي الشيخة لبنى القاسمي «تجربة ضيفتنا رائعة جداً ومتنوعة، تغطي مجموعة واسعة من عناصر مثيرة للاهتمام تتعلق بالتعليم والثقافة والسياحة. فهي رائدة اجتماعية، وسيدة أعمال، وكاتبة وسياسية. وهي متحمسة للعمل مع القادة والفرق والمنظمات ومساعدتهم في خلق اختراقات في تفكيرهم وتحقيق مسارات تحول في أنفسهم»، مضيفة إنه تم ترشيحها كواحدة من عشرة قادة سياسيين بين الشباب الأفارقة.

ثم تحدثت معالي د. آمال كربول فأشارت إلى أن الشباب اليوم يواجه عدداً من التحديات الكبرى التي يعيشها العالم، وعليه أن يتعامل معها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض