• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

حملة توعية لتعزيز الثقافة الإسعافية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أطلق الإسعاف الوطني، أمس حملة توعية شاملة لتعزيز ثقافة الإسعاف لدى سكان الإمارات الشمالية من مستخدمي الطريق ومصابي الحوادث وعامة الجمهور وتوعيتهم حول التعامل الأمثل مع الخدمات الإسعافية المقدمة، وجعلهم شركاء فاعلين في تحقيق تميّز ورقي الخدمة الإسعافية، ومساهمين في إنقاذ حياة الآخرين. وتتضمن الحملة التي تخاطب الجمهور بشكل مباشر عبر قنوات التواصل الاجتماعي وتستمر طيلة شهر أكتوبر الجاري، نشر ثلاثة فيديوهات عن التوعية قصيرة تحمل رسائل وإرشادات توعية، بالإضافة إلى العديد من النصائح والرسومات التوضيحية بما يضمن إيصال الفكرة بشكل واضح ومبسط لكافة فئات المجتمع. ويركز الفيديو الأول على تعزيز ثقافة أفراد الجمهور حول السلوكيات المرورية الصحيحة عند مرور سيارة الإسعاف والتي تضمن عدم التسبب في تأخير وصولها لمواقع الحوادث من خلال إفساح الطريق وإعطاء الأولوية دوماً لمرور سيارة الإسعاف وعدم عرقلتها أو تأخيرها، وتجنب اتباع مسار سيارة الإسعاف للخروج من زحمة الطريق أو استخدام كتف الطريق المخصص للطوارئ، بالإضافة لعدم الإبطاء أو التوقف لمشاهدة الحوادث المرورية وتأخير حركة السير في الطريق. يمكن مشاهدة الفيديو الأول هنا. وقال أحمد صالح الهاجري، نائب المدير التنفيذي بالإسعاف الوطني : إن الجمهور هو شريك رئيس لتعزيز جودة وتميز خدمات الإسعاف الوطني في الإمارات الشمالية، ولذلك نحرص دوماً على نشر ثقافة الإسعاف بين كافة فئات وأفراد المجتمع وترسيخ السلوكيات الأمثل التي تساعدنا على إدارة مواردنا الإسعافية بفعالية أكبر وخدمة الجمهور بأفضل شكل ممكن، مشيراً إلى التزام الإسعاف الوطني المستمر بالتواصل المباشر مع الجمهور عبر كافة القنوات المتاحة.

وأضاف: وتقدم مقاطع الفيديو الأخرى التي سيتم نشرها خلال الشهر الجاري وعرضها على شاشات سينما فوكس في شهر نوفمبر، نصائح إرشادية لتوضيح أهمية رقم خدمة طوارئ الإسعاف «998» وتشجيع الاستخدام المسؤول له، والخطوات الواجب اتباعها لتسهيل عمل طواقم الإسعاف وإنقاذ حياة الآخرين عبر التعاون مع غرفة العمليات عند الإبلاغ عن أي حالة طارئة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض