• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

عفراء الشامسي تحقق أمنيتها في الفن التشكيلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 يونيو 2014

حققت مؤسسة “تحقيق أمنية“ مساء أمس أمنية الطفلة الإماراتية عفراء عدنان الشامسي أن تصبح فنانة تشكيلية حيث عرضت المؤسسة أعمالا فنية نفذتها عفراء ضمن معرض “حلوى وتوابل“ للفنانة الأوكرانية كاترينا كوسيانينكو.

افتتحت المعرض الشيخة نور بنت فاهم القاسمي عضو مجلس أمناء مؤسسة تحقيق أمنية فيما نظمه جاليري “إن 2 إن” بالتعاون مع المؤسسة. وشهد الافتتاح الذي أقيم في فندق “أبراج الاتحاد” في أبوظبي ناصر خليفة السويدي عضو مجلس أمناء “ان تو ان” وعدد من المسؤولين والمهتمين بالفن التشكيلي بجانب نخبة من الإعلاميين.

ونقلت الشيخة نور عقب افتتاح المعرض تحيات الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة الرئيسة الفخرية لمؤسسة تحقيق أمنية للحضور والمشاركين في هذا الحدث الإنساني وتقديرها لمعرض وجاليري “إن 2 إن “ لإعطاء الفرصة لعفراء حتى تعرض لوحاتها على الجمهور.

كما تقدمت بالشكر إلى الفنانة كاترينا على جهودها الكبيرة لإقامة المعرض آملة أن يحقق الأهداف المرجوة. من جانبها قالت والدة عفراء “إن ابنتها التي تبلغ من العمر 10 سنوات تعاني من الإصابة بمرض السكري من النوع الأول منذ ثلاث سنوات وعند اكتشاف المرض كانت نسبة السكر مرتفعة بشكل خطير كما أصيبت منذ ما يقرب من عام بحساسية لمنتجات القمح وهو ما يجعلها تتطلب رعاية خاصة في نظامها الغذائي “.

وقالت الأم إن ابنتها تتردد على مستشفى المفرق بمعدل مرة كل شهر تقريبا لمتابعة حالتها، مشيرة إلى أنها في البداية كانت تتلقى علاج الأنسولين من خلال الحقن ثم تم تركيب مضخة لها وهو ما سهل من علاجها وساعد على استقرار حالتها. وأشارت إلى أن ابنتها تحب الرسم منذ صغرها ودائما تقضي وقتها في الرسم والتلوين وعندما اتصلت مؤسسة “تحقيق أمنية” بها وطلبت منها اختيار ثلاث أمنيات لتحقيق واحدة منها كانت الأولى أن تصبح فنانة تشكيلية. وكانت الفنانة الأوكرانية كاترينا كوسيانينكوقد قدمت إلى أبوظبي لتقدم لعفراء الشامسي دروس الرسم ومساعدتها في تحقيق حلمها بأن تصبح فنانة تشكيلية وإنجاز أعمال فنية كما قامت بعرض مجموعة من أعمالها الفنية في المعرض الذي يستمر حتى 14 من شهر يونيو الجاري.

وتواصل مؤسسة تحقيق أمنية مسيرتها التي بدأت في دولة الإمارات عام 2003 في تحقيق أمنيات الأطفال من مواطنين ومقيمين ووصلت حتى الآن نحو ألف و400 أمنية.

وقامت مؤسسة تحقيق أمنية التي تستهدف الأطفال الذين يعانون من أمراض خطيرة تهدد حياتهم بإضافة فئة الأطفال المرضى بالسكري من الدرجة الأولى من ضمن الأمنيات التي يتم تحقيقها وذلك لخطورة هذه المرض على حياتهم مستقبلا ومضاعفاته بعد سنوات من العلاج المتواصل. (أبوظبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض