• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

تأهل 74 متسابقة لنهائيات جائزة الشيخة حصة للقرآن الكريم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 مايو 2015

(وام)

تأهلت 55 من طالبات المدارس على مستوى الدولة و19 من طالبات المراكز ومراكز تحفيظ القرآن الكريم في التصفيات النهائية للدورة الرابعة لجائزة الشيخة حصة بنت محمد آل نهيان للقرآن الكريم. وأقيمت هذه التصفيات في مدرسة الشهب تحت رعاية حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار رئيس الدولة الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان نائب الرئيس الأعلى لمؤسسة سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان الإنسانية والعلمية التي نظمت المسابقة بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

وكانت المؤسسة وجهت الدعوة لـ 70 مركزا ومدرسة تضم 17 ألف فتاة من المواطنات وغير المواطنات للمشاركة في المسابقة التي شملت هذا العام تسعة فروع تتناسب مع الفئات العمرية للمتسابقات بدءا من حفظ جزء واحد وتجويده للطالبات البراعم إلى كامل القرآن لجميع المراحل الدراسية على ألا يتجاوز عمر الطالبة المشاركة 18 عاما.

وقالت الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان إن تنظيم الجائزة في دورتها السنوية الرابعة يؤكد على دور ومكانة القرآن الكريم في حياة المسلمين في الدولة وإحياء لسنة حفظه. وأضافت أن المشاركات في حفظ كتاب الله هن ثمرات مراكز تحفيظ القرآن الكريم التي أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه التي امتد عطاؤها في عهد خير خلف لخير سلف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

وتعتبر جائزة الشيخة حصة بنت محمد آل نهيان للقرآن الكريم أحد أنشطة مؤسسة سمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية وتهدف إلى تشجيع الناشئة على حفظ كتاب الله وإتقان قراءته. وتركز الجائزة على طالبات المدارس وتشجعهن على الإقبال على كتاب الله والنهل من علومه والبحث عن المواهب المتميزة في مجال إتقان الحفظ والتجويد والصوت الحسن وإبرازها.

من جانبها أشادت منى الغساني مديرة إدارة المراكز والمعاهد الدينية في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالمبادرة السنوية الإيمانية لمؤسسة سلطان بن خليفة في تنظيم هذه الجائزة. واشارت إلى الجهود المستمرة التي تبذلها الهيئة لتعميق صلة المسلم بالقرآن الكريم وذلك بإتاحة الفرصة لتعلم القرآن ومعرفة قواعد التلاوة والتجويد والنطق الصحيح و دروس علوم القرآن والأحاديث النبوية الشريفة والآداب الإسلامية. وأكدت أن ذلك يغرس فيهم محبة الله ورسوله وحب وطنهم وولي أمرهم، مشيرة إلى أن المراكز تقدم جوائز تشجيعية للطلاب لأدائهم المتميز تشجيعا لهم على الاستمرار في التفوق في حفظ كتاب الله الكريم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض