• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ولي العهد يلتقي بالجمعيات السياسية لإطلاقه مجدداً

بدء مرحلة جديدة من الحوار الوطني في البحرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يناير 2014

المنامة (وام، وكالات) - أجرى الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء البحريني محادثات أمس الأول مع ممثلي جمعيات سياسية في محاولة لإعادة إطلاق الحوار الوطني المعلق منذ الأسبوع الماضي. وأوردت وكالة أنباء البحرين (بنا) أن الأمير سلمان اتفق والأطراف المعنية بحوار التوافق الوطني، خلال اجتماعهم أمس الأول، على الدخول في مرحلة جديدة من الحوار تعتمد التفاعل وتقريب وجهات النظر بين جميع الأطراف والالتزام بمبادئ المسؤولية والجدية والشفافية والمصداقية ووضع المصلحة العليا للوطن فوق كل الاعتبارات.

وذكرت (بنا) أمس أن الاجتماع يأتي تنفيذا لتوجيهات الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل مملكة البحرين لبحث سبل تجاوز التحديات التي واجهت جلسات استكمال حوار التوافق الوطني. وتم خلال الاجتماع التوافق على رفع مستوى التمثيل الحكومي وكل الأطراف الأخرى المشاركة في الحوار ووضع البنود الرئيسية المطروحة للنقاش خلال المرحلة المقبلة وهي «السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية والدوائر الانتخابية وتحقيق الأمن للجميع ». وسينسق الديوان الملكي لقاءات ثنائية مع أطراف الحوار ابتداء من الأسبوع المقبل لضمان تقديم الرؤية السليمة لكل طرف وتجسيدا لرغبة قيادة المملكة في لم شمل المجتمع البحريني وصون وحدة صفه.

وذكرت (بنا) أن المحادثات كانت «لبحث السبل الكفيلة بتجاوز التحديات التي واجهت تقدم جلسات استكمال الحوار الوطني وتحقيقه للنتائج المرجوة». وحث ولي العهد على «الوصول لتفاهمات حقيقية من أجل تحقيق كافة ما يمثل مصلحة ومستقبل الوطن في الحفاظ على أمنه واستقراره وسلامة مواطنيه ووحدتهم الوطنية، مؤكدا أن المؤسسة التشريعية ستظل دائما مساندة لمسيرة التطوير والإصلاح، وترسيخ مفهوم دولة المؤسسات والقانون بالتطبيق العملي». وأضافت الوكالة أنه تم الاتفاق (خلال اللقاء) على المسائل الأساسية التي سيتم طرحها في الحوار الوطني في المرحلة المقبلة، لكن دون تحديد موعد.

ونقلت (رويترز) عن بيان صادر من متحدث باسم الحكومة البحرينية قوله إن لقاء ولي العهد الأمير سلمان آل خليفة بزعيم المعارضة أمس الأول لإحياء محادثات المصالحة جاء بمبادرة من الملك الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة. وجاء في بيان المتحدث الحكومي ان المحادثات التي ستجري في المستقبل ستركز على قضايا منها القطاع التشريعي والقضائي والدوائر الانتخابية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا