• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«سماعات» لاسلكية بتقنية «البلوتوث»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أكتوبر 2016

يحيى أبو سالم (دبي)

اعتبر العديد من خبراء ومختصي التقنيات الحديثة أن الذي قامت به الشركة الأميركية العملاقة آبل، بتخليها عن فتحة السماعات التقليدية في هواتفها الأخيرة، سيعتبر إعلاناً رسمياً لمفهوم جديد في عالم السماعات، سينطلق قريباً، وستسير على خطاه العديد من الشركات المصنعة والمنتجة للهواتف، كما أنه سيجعل الشركات المصنعة لسماعات الأذان اللاسلكية تعيد نظرتها في إنتاجها لأجيال جديدة من هذه الفئة من السماعات لتلبي حاجات المستخدمين لأقصى درجة ممكنة.

سماعة BlueBuds X

تعيد السماعات تعريف فئة سماعات البلوتوث بفعالية عالية جداً، حيث تعتبر من أوائل السماعات اللاسلكية التي يمكن استخدامها داخل الأذن، حيث تمكنت الشركة المصنعة للسماعات من ضغط أجهزة البث اللاسلكية، جنباً إلى جنب البطارية القادرة على الصمود لغاية 8 ساعات متواصلة من الاستماع للموسيقى أو التحدث، في هيكل بلاستيكي صغير وأنيق. السماعة تعتبر خياراً مناسباً للأشخاص الذين يرغبون في سماعات ثابتة في آذانهم، كما أن أداء الميكروفون بها، يمتاز بقوته، بالإضافة إلى أنها مكفولة مدى الحياة ضد التعرق.

سماعة AirPods

أحدث السماعات اللاسلكية في الأسواق، وهي تعيد ابتكار الطريقة للاستماع للموسيقى، وإجراء الاتصالات الهاتفية. وهي متوافقة بشكل كامل مع المساعد الشخصي لأجهزة آبل الذكية «سيري»، حيث عمدت آبل المنتجة لها لتزويدها بمستشعرات متطورة، لتشغيل أو إطفاء الموسيقى بمجرد وضع السماعات في أذنيك. وبفضل التقنيات المتطورة التي تم تزويد السماعات بها، فهي تتيح تقديم صوت عالي الجودة وعمر بطارية غير مسبوق في تصميم لاسلكي مميز، حيث تعمل السماعة بثلث طاقة الشرائح اللاسلك ية التقليدية، مما يسمح للسماعات العمل إلى ما يصل إلى 5 ساعات متواصلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا