• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الرحلة استمرت 22 يوماً بهدف إعداد كوادر وطنية

طلاب «التقنية العليا» يتدربون على الطب الطارئ في أيرلندا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أكتوبر 2016

أشرف جمعة (أبوظبي)

«الطب الطارئ» من البرامج المهمة التي تطرحها كليات التقنية العليا بالتعاون مع «مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف»، والجانبان يعملان بشكل دائم على تطويره وتعزيزه بمساقات جديدة، ومن ثم توفير أفضل فرص التدريب داخل الدولة وخارجها للطلبة الملتحقين به، حيث يمثل البرنامج أحد التخصصات المهمة للمستقبل، ومنذ بدء تنفيذه تم تخريج نحو 70 من فنيي الطب الطارئ، وفي إطار دعم تدريب وتأهيل الطلبة الدارسين في البرنامج توجه خلال الفترة الماضية نحو 15 طالباً وطالبة من تخصص خدمات الطب الطارئ في كليات التقنية العليا في رحلة علمية إلى أيرلندا، وذلك بالتعاون بين الكليات و«مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف»، وجاءت الرحلة على مدار 22 يوماً في إطار جهود الجانبين لإعدادالكفاءات الوطنية وفق أعلى المستويات والمعايير العلمية والتطبيقية للعمل في مهنة الإسعاف والطب الطارئ.

تدريب مكثف

عززت الرحلة خبرات الطلبة العلمية والتطبيقية في مجال الإسعاف المتقدم، من خلال برنامج علمي وتدريبي مكثف شمل حضور الطلبة للعديد من المحاضرات الدراسية في عدد من كبريات الجامعات والكليات المتخصصة في أيرلندا، إضافة إلى التدريب في مختبرات المحاكاة المتطورة ومعايشة تجارب إسعاف حقيقية.

تضمنت الرحلة فرصاً للتعليم والتدريب المتطور للطلبة لتعزيز عملهم مستقبلاً «كمسعف متقدم»، حيث شملت الرحلة محاضرات في عدد من مؤسسات التعليم العالي المتخصصة في الطب الطارئ، من بينها «الكلية الوطنية للتدريب على خدمات الإسعاف» و«جامعة ليمريك» والكلية الجامعية للطب في مدينة كورك، وخلال زياراتهم لتلك المؤسسات انتظموا في محاضرات حول العديد من الموضوعات المهمة، مثل «مسعف متقدم» و«الأدوية التي تُستخدم في الطوارئ، وكيفية حساب الجرعات المطلوبة للحالات المختلفة»، و«كيفية إسعاف الأطفال الخدج وإنقاذ حياة حديثي الولادة»، وكذلك تم التركيز على حالات إسعاف الأطفال في أعمار مختلفة، وأيضاً موضوع «كيفية إدارة التوتر في الحوادث الكبرى عند إسعاف الحالات الحرجة».

حالات حقيقية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا