• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

واشنطن تبحث تسريع تسليح العشائر السنية بالرمادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 مايو 2015

ا ف ب

يعتزم الرئيس الاميركي باراك اوباما تسريع تسليح وتدريب عشائر سنية عراقية بينما تبحث واشنطن في سبيل دعم بغداد لشن عملية سريعة من اجل استعادة السيطرة على مدينة الرمادي التي سقطت بأيدي تنظيم "داعش".

وترأس أوباما الثلاثاء اجتماعا لمجلس الأمن القومي في البيت الأبيض لبحث سبل المضي قدما بعد خسارة المدينة، مركز محافظة الانبار، والواقعة على مسافة 100 كلم غرب بغداد.

وبعد اللقاء الذي شارك فيه مدير "السي آي ايه" جون برينان ووزير الدفاع اشتون كارتر وافراد من مجلس الامن القومي، بالاضافة الى وزير الخارجية جون كيري عبر الهاتف، اشار مسؤولون الى استعداد اوباما لتعزيز الدعم للعشائر السنية في الانبار.

واعلن المتحدث باسم مجلس الامن القومي اليستر باسكي "ندرس افضل السبل لدعم القوات البرية المحلية في محافظة الانبار، بما في ذلك تسريع وتيرة تدريب وتجهيز العشائر المحلية ودعم عملية بقيادة العراق لاستعادة الرمادي".

وكان التنظيم الإرهابي سيطر الاحد على الرمادي، مركز الانبار كبرى محافظات العراق، والتي تتشارك حدودا مع سوريا والاردن والسعودية.