• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استبعدت مسارح الجامعات والمدارس والأطفال والشباب

أيام الشارقة المسرحية لـ «الكبار» فقط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أكتوبر 2016

عصام أبو القاسم (الشارقة)

عقدت اللجنة العليا المنظمة لأيام الشارقة المسرحية اجتماعاً مطولاً ناقش العديد من المحاور والأفكار في إطار التحضير للدورة (27) من التظاهرة الفنية والثقافية الأعرق، التي تنظم برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. وفي مستهل الاجتماع الذي عقد في مقر دائرة الثقافة والإعلام، استعرضت اللجنة ملامح الدورة الماضية وثمنت جهود الفرق والفعاليات التي ساهمت في إثراء صورتها العامة.

واتفقت اللجنة، التي ضمت أحمد بورحيمة رئيساً وعضوية: أحمد الجسمي، محمد جمال، عبد الله راشد، ويحيى الحاج، على أن يكون موعد الدورة السابعة والعشرين في الفترة من 16 إلى 26 مارس المقبل، على أن تنهي الفرق تقديم ملفات مشاركاتها لإدارة أيام الشارقة المسرحية، وذلك بعد إجازة نصوصها المسرحية لدى وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، قبل يوم 15 ديسمبر المقبل.

وتقرر أن تقوم «لجنة المشاهدة والاختيار» بزيارتين للفرق، الأولى تبدأ في 25 يناير المقبل، وفيها تقوّم اللجنة العروض المشاركة، وتوجه الملاحظات ـ إن وجدت ـ بما يوفر الجودة الفنية.

أما الزيارة الثانية فتبدأ 25 فبراير، وخلالها تعاين اللجنة التعديلات التي أجرتها الفرق المسرحية عملاً بملاحظات الزيارة الأولى، ومن ثم تنتقي العروض المستوفية لشروط المشاركة وتستبعد التي لا ترقى للمشاركة، كما تفرز بين العروض المختارة بين فئتي «داخل المسابقة» و«خارج المسابقة»؛ وتلتزم الفرقة المسرحية المختارة للمشاركة في تقديم صيغة العرض المجازة من اللجنة، من دون زيادة أو نقصان.

هذا، وأجرى الاجتماع تعديلاً على البند الثاني من المادة العاشرة في اللائحة التنظيمية للأيام، بحيث أصبحت تقتصر على مسرح الكبار، فيما تستبعد عروض المسرح الجامعي والمسرح المدرسي ومسرح الطفل ومسرح الشباب والمونودراما من المشاركة، كما تم التأكيد على أن يتكون ثلثا فريق العمل الفني من أعضاء الفرقة المشاركة نفسها، وتلزم الفرق المسرحية تزويد اللجنة العليا المنظمة بإثباتات ومستندات تؤكد هذ العضوية (قبل قيام لجنة اختيار العروض المسرحية بعمل المشاهدة الأولى للعروض) وتستشار جمعية المسرحيين في إقرار مشاركة الفرقة من عدمها، فيما يتعلق في هذا البند.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا