• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

عبر لقاءات فكرية مع النخبة وفعاليات متنوعة للكبار والصغار

جناح «الثقافة» يروّج لمبادرات «عام القراءة» في «القاهرة للكتاب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 فبراير 2016

القاهرة (الاتحاد)

نظم جناح وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع المشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته السابعة والأربعين فعاليات عدة للتعريف بالمبادرات الثقافية، التي تنظمها الإمارات للتشجيع على القراءة والمعرفة واقتناء الكتب، منها عمل مسابقات للأطفال والكبار حول مفهوم القراءة وأهميتها، وتنظيم ندوات للشعر الذي يتغنى بحب مصر والإمارات، كما عقد الجناح لقاءات ثقافية وفكرية مع عدد من الشعراء والأكاديميين والمثقفين المصريين والعرب حول هذه المبادرات، وقدم المشرفون الهدايا التذكارية للمشاركين، وضيوف الجناح، في إطار الترويج لمبادرات وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع التي أطلقتها الوزارة تلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون عام 2016 هو عام القراءة، حيث قدم المشرفون على الجناح شرحاً مبسطاً حول دور المؤسسات الإماراتية في هذه المبادرة، وفي مقدمتهم وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.

وقالت الدكتورة شهيرة خليل رئيس تحرير مجلة «سمير»، إن اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة بالثقافة والمعرفة والإبداع وتنمية القدرات الابتكارية للأطفال والشباب أصبح مثالاً رائعاً أمام دول المنطقة العربية، حيث تعمل المؤسسات الثقافية وفق خطط واضحة وأفكار مبتكرة لتعزيز القيم الثقافية والمعرفية، ووصول هذه القيم إلى مختلف فئات المجتمع، مؤكدة أنها شاركت في عدد من المؤتمرات والمهرجانات التي تناولت موضوعات الكتاب والقراءة والثقافة التي تتعلق بالفئات العمرية من 8 سنوات وحتى 18 عاماً بالإمارات، وشاهدت تجارب ومبادرات ملهمة عدة في هذا الاتجاه، مهنئة الإمارات على اختيار قيادتها الرشيدة عام 2016 ليكون عاماً للقراءة تشارك فيه مؤسسات الدولة كافة وشتى فئات المجتمع الإماراتي على مدار عام كامل. وأضافت شهيرة خليل أن المشاركة الإماراتية المتميزة في معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام تبرز بوضوح الاهتمام الكبير بالكتاب والمعرفة من الهيئات العاملة كافة في المجال الثقافي بالدولة، وتبرهن على أن المجتمع الإماراتي أصبح يعيش نهضة ثقافية حقيقية في مجالات الإبداع الأدبي والتاريخي والتراثي والإبداع الفني والمسرحي، إضافة إلى الاهتمام الكبير بالفنون الإسلامية، مؤكدة أن أي زائر لجناح وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالمعرض يمكنه اكتشاف هذه المؤشرات من خلال محتويات الجناح وتنوعها وثرائها.

أما الإعلامي محمد سالم، فأوضح أن اهتمام الجمهور المصري بجناح الإمارات ينبع من العلاقات الطيبة التي تربط الشعبين المصري والإماراتي، والدور البارز للإمارات في دعم مصر خلال المرحلة الماضية، كما يأتي اتساقاً مع رغبتهم في التعرف إلى التجربة الثقافية الفريدة في الإمارات خلال المرحلة الراهنة، التي تكشف عن رؤية ثاقبة لاكتشاف المستقبل، معبراً عن سعادته بزيارة جناح وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع للتعرف من قرب على الجديد في المشهد الثقافي الإماراتي من خلال أحدث الإصدارات، مهنئاً الشعب الإماراتي باختيار 2016 ليكون عاماً للقراءة. فيما أكدت الدكتورة عزة علي حسن مدير وحدة البحوث الوثائقية بوزارة الثقافة المصرية أن الإمارات تعيش حالة فريدة بين دول المنطقة في تنمية المجالات الثقافية والفنية المختلفة، خاصة لدى الأطفال، مشيرة إلى أن الإنتاج الكبير الذي يشهده قطاع النشر للأطفال من العديد من المؤسسات الثقافية، وعلى رأسها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، مثار إعجاب حقيقي، حيث لاحظت وجود أكثر من سلسلة لإصدارات الطفل، وهو ما يبرز الاهتمام الكبير بهذه الشريحة العمرية التي تمثل أهم لبنات المستقبل لأي نهضة.

وعن جناح وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع المشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب، أوضحت مديرة البحوث الوثائقية أنها تراه بانوراما مصغرة للمشهد الثقافي الإماراتي بأبعاده ومجالاته كافة ومؤشراً على النهضة الثقافية التي يعيشها المجتمع الإماراتي حالياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا