• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

رسالة بوتين مفادها أن روسيا ستتصرف على قدم المساواة، سواء أرادت أميركا ذلك أم لا. وهذا تذكير للمرشحَين بأن تهدئة روسيا لها ثمن

رسالة بوتين للرئيس الأميركي القادم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أكتوبر 2016

ليونيد بيرشيدسكي*

من المتوقع أن ترث الإدارة الأميركية القادمة أسوأ علاقة مع روسيا منذ أن وصف رونالد ريجان الاتحاد السوفييتي السابق بإمبراطورية الشر. وبالحكم من خلال تداعيات بعض سياسات الرئيس فلاديمير بوتين، فإنه حتى دونالد ترامب الذي لديه شعور ودي نسبياً تجاه بوتين، سيواجه وقتاً عصيباً في محاولة إرضائه.

وقد أوصل بوتين رسالته للرئيس الأميركي المقبل يوم الاثنين الماضي، فيما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها قد علقت المفاوضات مع روسيا بشأن وقف إطلاق النار في سوريا، وتحرك القوات السورية المدعومة من قبل روسيا لتتقدم في حلب. وفي مشروع قانون قدمه للبرلمان، هدد بوتين بإنهاء برنامج نزع السلاح المشترك بين الولايات المتحدة وروسيا -والذي يتم فيه تحويل الفائض من البلوتونيوم المستخدم في صناعة الأسلحة إلى وقود- ما لم تلبِّ الولايات المتحدة شروطاً معينة:

- عودة البنية التحتية لمنظمة حلف شمال الأطلسي «الناتو» إلى سابق عهدها وتقليل عدد أفراد «الناتو» إلى مستويات عام 2000.

- إلغاء قانون ماجنيستكي، الذي فرض عقوبات على بعض المسؤولين الروس بدعوى تورطهم في انتهاكات لحقوق الإنسان.

- إلغاء كافة العقوبات الأميركية المفروضة على الأفراد والشركات الروسية.

- تعويض الروس عن الأضرار التي لحقت بهم جراء العقوبات الأميركية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا