• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

قبائل يمنية تسيطر على منطقة محاذية للسعودية

قصف قواعد ومخازن عسكرية للحوثيين بصنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 مايو 2015

رويترز

قال سكان في العاصمة اليمنية صنعاء إن طائرات حربية من التحالف العربي نفذ أشد حملات القصف على المدينة وأكثرها استدامة منذ نحو شهرين مستهدفا قواعد للجيش ومخازن أسلحة. وأضاف السكان أن هذه هي المرة الأولى التي تستمر فيها الضربات الجوية من الصباح وحتى بعد منتصف الليل منذ بدء الحملة في 26 مارس، وأدت إلى انفجارات مروعة في أنحاء المدينة.

وكانت حكومة اليمن الموجودة حاليا في الرياض والتي يدعمها التحالف قالت أمس الثلاثاء إنها لن توافق على إجراء محادثات مع الحوثيين إلى أن ينسحبوا من مدن ويسلموا أسلحة مما يعني أنه من غير المرجح أن تجري قريبا محادثات السلام لانهاء الحرب الأهلية في اليمن.

واستأنفت قوات التحالف الضربات في وقت متأخر من مساء يوم الأحد بعد انتهاء الهدنة الانسانية التي دامت خمسة أيام مستبعدة نداءات من الأمم المتحدة لتمديد الهدنة، مشيرة إلى ما وصفته بانتهاكات متكررة لوقف اطلاق النار من جانب الحوثيين.

إلى ذلك، أكدت مصادر صحفية يمنية اليوم الأربعاء أن مقاتلي القبائل في محافظة الجوف شمال شرق العاصمة صنعاء، سيطروا بشكل كامل على موقع اليتمة المحاذي للمملكة العربية السعودية.  وقالت المصادر إن اشتباكات عنيفة شهدتها المنطقة بين مسلحي القبائل ومسلحين حوثيين، أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من الطرفين.

وأوضحت المصادر أن القبائل استطاعت السيطرة على منطقة الحريرة والقرون الواقعة في منطقة اليتمة التابعة لمديرية خب والشعف في محافظة الجوف، التي كانت تحت سيطرة المسلحين الحوثيين، ما يعني أن اليتمة باتت تحت سيطرة القبائل بشكل كامل.

وتعتبر مديرية خب والشعف أكبر مديريات محافظة الجوف من حيث المساحة، وتقع على الحدود مع منطقة نجران السعودية ومنطقة البُقع التابعة لمحافظة صعدة. وأكدت المصادر أن الاشتباكات المسلحة لا تزال مستمرة بشكل عنيف بين الطرفين، مشيرين إلى أن مسلحي القبائل يحاولون التقدم نحو المنطقة الشرقية لمحافظة صعدة المعقل الرئيسي لجماعة أنصار الله الحوثية شمالي اليمن. وكانت مواجهات عنيفة اندلعت في الأسابيع الماضية بين القبائل والحوثيين في محافظة الجوف، التي تعتبر من أهم المحافظات النفطية في اليمن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا