• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تونس والمغرب تعرضان خبراتهما لبناء المؤسسات في ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 يونيو 2014

قالت تونس والمغرب في بيان مشترك أمس، إنهما تدعمان حواراً وطنياً لحل الأزمة في ليبيا وإنهما تضعان كامل خبراتهما للمساعدة في بناء المؤسسات بالدولة العضو في الاتحاد المغاربي. وأصدر البلدان أمس بياناً مشتركاً في أعقاب الزيارة التي قام بها العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى تونس منذ الجمعة، وانتهت أمس الأول أعربا فيه «الانشغال البالغ بالأحداث الأخيرة وتداعياتها على أمن واستقرار هذا البلد الشقيق ودول الجوار». وجاء في البيان، أن البلدان يؤكدان «ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة الليبية يحقن دماء الأشقاء الليبيين»، عبر إجراء حوار وطني يجمع مختلف الأطياف السياسية الليبية للتوصل إلى حل توافق. وقال الرئيس التونسي المؤقت المنصف المرزوقي والملك محمد السادس في بيانهما، إن بلديهما «على استعداد لتقديم كل أوجه المساعدة والدعم لليبيا من أجل التوصل إلى معالجة التحديات التي تفرضها المرحلة الانتقالية في ليبيا، حفاظاً على الوحدة الترابية والسيادة الوطنية لهذا البلد المغاربي الشقيق وضماناً لأمنه واستقراره». وأوضح الزعيمان أن تونس والمغرب مستعدتان «لوضع خبراتهما في كل المجالات على ذمة الشقيقة ليبيا لمساعدتها على بناء المؤسسات والقدرات، وتحقيق المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية».

وكان يفترض أن تحتضن تونس أمس الأول اجتماعاً لوزراء خارجية دول المغرب العربي لبحث الأوضاع في ليبيا، واجتماعاً آخر للمبعوثين الخاصين إلى ليبيا في بداية يوليو، لكن تقرر في آخر لحظة تأجيل الاجتماعين. وقال وزير خارجية تونس المنجي الحامدي، إن قرار التأجيل جاء بعد التشاور مع الدول الأعضاء في الاتحاد المغاربي «لعدم وضوح الرؤية في ليبيا».(تونس - د ب أ)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا