• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

استهدفوا من الهجوم على «سويفت» التغطية على الهزائم في جميع جبهات القتال مع الشرعية

الانقلابيون وإيران يهددون الملاحة العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أكتوبر 2016

حسن أنور (أبوظبي)

حادث خطير تلك الذي تعرضت له السفينة المدنية التابعة لشركة الجرافات البحرية الإماراتية «سويفت»، والتي كانت تقوم بمهام إغاثية اعتيادية، خلال توجهها إلى مدينة عدن لتباشر أعمالها الإنسانية المحضة لنقل المساعدات الطبية والإغاثية للأشقاء في اليمن، ولتقوم بإخلاء الجرحى والمصابين وأصحاب الحالات الحرجة من المدنيين لاستكمال علاجهم خارج اليمن.

هذا الهجوم يعد مؤشراً خطيراً لما يمكن أن تتعرض له السفن المدنية والتجارية من تهديدات على يد عصابات الانقلابيين من جماعة الحوثي وصالح، وبدعم كامل من إيران في واحد من أهم الممرات الملاحية الدولية.

ولقد حرص الانقلابيون أن ينشروا عبر المواقع اليمنية صوراً تشير إلى إطلاق صاروخ باستخدام الرادار من على منصة في ساحل البحر الأحمر، ووفق خبراء فإن هذا الصاروخ هو نفسه صاروخ (نور) الإيراني الذي دخل الخدمة في القوات المسلحة الإيرانية في عام 1991.

وفور وقوع الهجوم الإرهابي توالت الإدانات العربية والدولية، وآخرها مجلس الأمن الدولي، والتي حملت جميعها تحذيرات قوية من أي محاولات لزعزعة سلامة الملاحة الدولية في البحر الأحمر وباب المندب.

ويحمل هذا الهجوم دلالات مهمة لعل في مقدمتها، رغبة الانقلابيين في إظهار قدرتهم على تحويل الأنظار عن الهزائم المتلاحقة التي يتعرضون لها على كل جبهات القتال مع قوات الشرعية، حتى وإن كان ذلك على حساب إرسال مساعدات للشعب اليمني الذي هو في أشد الحاجة لهذه المساعدات بعد المعاناة التي يتكبدها من جراء الانقلاب الأهوج الذي قام به الحوثيون وصالح على الشرعية، وإدخال البلاد في أتون حرب تدمي اليمنيين، كما أن هذا الهجوم يؤكد للمجتمع الدولي كله أن الحوثيين وحليفهم صالح، وبتوجيه من إيران، لا يريدون السلام، وأن أجندة الصراع العسكري هي الأجندة التي تؤمن بها هذه المليشيات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا