• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«جي جي».. ثنائي فرنسي يصنع الفارق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أكتوبر 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

إذا كان هناك مَن ينسب إليه الفضل في فوز منتخب فرنسا على نظيره البلغاري في التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، والثأر من هذا المنتخب الذي تسبب في أحزان فرنسا كلها العام 1993 بحرمان «الديوك» وقتها من المشاركة في مونديال أميركا 1994، عندما فاز عليهم بهدف قاتل في آخر دقيقة من المباراة (2/‏1)، فلا بد من الإشارة إلى اسمين لمهاجمين رائعين هما أنطوان جريزمان وكيفين جامييرو الثنائي الهجومي لفريق أتليتيكو مدريد الإسباني واللذين أطلقت عليهما صحيفة «ليكيب» لقباً جديداً هو «جي جي».

فقد نجح هذان المهاجمان الرائعان في تسجيل ثلاثة أهداف من الأهداف الأربعة التي أمطر بها «الديوك» شباك البلغار 4/‏ 1، حيث سجل جريزمان هدفاً، وسجل جامييرو هدفين، بينما سجل اللاعب ديميتري باييه هدفاً رابعاً. وإذا كان «جريزمان» يتألق في صفوف المنتخب الفرنسي على امتداد هذا العام خصوصاً في مباريات «يورو 2016» التي استضافتها فرنسا خلال هذا الصيف، وشارك في 11 هدفاً سُجلت خلال المباريات العشر الأخيرة لمنتخب الديوك (منها ثمانية أهداف سجلها بنفسه وثلاث تمريرات حاسمة صنعها هو لزملائه)، فإن «جامييرو» يعود بقوة للمنتخب بعد غياب استمر 1782 يوماً، (أكثر من خمس سنوات)، واستطاع أن يصنع الفارق بهدفيه ويثبت فاعليته ونجاحه في تعويض غياب أي مهاجم فرنسي آخر حتى لو كان كريم بنزيمة المبعد من المنتخب لتورطه في قضية ابتزاز.

جامييرو يقول عن نفسه إنه نضج بما فيه الكفاية وسيبذل المستحيل للحفاظ على مكانه كمهاجم أساسي في منتخب الديوك، وهو ما يستحقه على حد قول صحيفة «ليكيب» الفرنسية. هذا الثنائي «الأتليتي» -نسبةً إلى نادي أتليتيكو مدريد الذي يلعبان له- يؤكد قدرة الأرجنتيني دييجو سيميوني المدير الفني لهذا الفريق، على انتقاء النجوم، إذ إنه طلب ضم جامييرو بالاسم هذا الصيف لأنه يعرف جيداً كيف يوظفه مع مواطنه جريزمان في الشق الهجومي في ظل كثرة مباريات الفريق في الليجا والشامبيونزليج. أما أكثر الناس سعادة -بعد سيميوني- بنجاح هذا الثنائي «جي.جي» فهو الفرنسي ديدييه ديشامب المدير الفني لمنتخب الديوك، الذي قال عنهما: إنهما يكملان بعضهما بعضاً ويتمتعان بفاعلية كبيرة.. تلك حقيقة وأنا سعيد بهما.

وأضاف: مؤكد أن لعبهما معاً في نادٍ واحد يعني أنهما يكرران ما يفعلانه معاً بشكل تلقائي يومياً، ورائع أن يفعلا ذلك مع المنتخب أيضاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا